من هم المعارضون الآخرون لبوتين الذين اختفوا فجأة وفي ظروف مشبوهة؟

توفي المعارض الروسي ألكسي نافالني الجمعة، بعد تعرضه لوعكة صحية في سجن بمنطقة يامالو-نينيتس بالقطب الشمالي حسب السلطات الروسية. وكان نافالني يقضي أحكاما بالسجن بعد إدانته بعدة تهم يقول أنصاره إنها مسيسة. ومنذ تولي فلاديمير بوتين السلطة في روسيا، تعددت حوادث اغتيال ووفيات معارضيه في ظروف مشبوهة.

نشرت في:

11 دقائق

لم تتضح بعد أسباب وفاة المعارض الروسي ألكسي نافالني، لكن أقاربه يشتبهون بدور النظام الروسي فيما حدث له. فمنذ تولي فلاديمير بوتين السلطة، سُجن العديد من المعارضين، فيما أجبر آخرون على المنفى، وتزايدت حملة القمع بشكل ملحوظ منذ بداية الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 فبراير/شباط 2022.

تسمم، اغتيال أو إصابة بمرض مفاجئ… تضاعفت عمليات الاختفاء المشبوهة دون تحديد واضح للمسؤولين عنها. فرانس24 تقدم لكم أبرز حالات الوفاة أو عمليات الاختفاء المفاجئة لمعارضين للنظام الروسي في السنوات الأخيرة.

آنا بوليتكوفسكايا، صحافية روسية،  قتلت رميا بالرصاص في السابع من تشرين الأول/أكتوبر عام 2006.
آنا بوليتكوفسكايا، صحافية روسية، قتلت رميا بالرصاص في السابع من تشرين الأول/أكتوبر عام 2006. © إستوديو غرافيك فرانس ميديا موند

آنا بوليتكوفسكايا، صحافية استقصائية معترف بها عالميا، كانت تعمل لصالح الصحيفة المستقلة “نوفايا غازيتا”. ومعترف بها كخبيرة في الجرائم التي ارتكبتها السلطات الروسية في الشيشان وناقدة شديدة لسيد الكرملين بوتين. أطلقت النار عليها في بهو مبنى سكني بموسكو في 7 تشرين الأول/أكتوبر 2006، وهو يوم عيد ميلاد الرئيس الروسي.

لم يتم التعرف أبدا على منفذي الجريمة، على الرغم من أن العديد من المعارضين للكرملين وللنظام في الشيشان يعتبرون أن رمضان قاديروف، الزعيم الاستبدادي لهذه المنطقة في القوقاز، هو المشتبه به الرئيسي. في حين يصر على نفي تلك الاتهامات.

واستغرقت عملية قضائية طويلة حتى تمت إدانة مرتكبي الجريمة. حُكم على سيرغي خاجيكوربانوف، وهو ضابط شرطة سابق، بالسجن لمدة عشرين عاما بتهمة اغتيال الصحافية. وفي النهاية، حصل في عام 2023 على عفو رئاسي بعد أن انضم إلى القوات الروسية في أوكرانيا.

Alexandre Litvinenko, ex-agent russe, mort le 23 novembre 2006 à la suite d'un empoisonnement au polonium-210.
ألكسندر ليتفينينكو، عميل روسي سابق، توفي في 23 تشرين الثاني/نوفمبر 2006 نتيجة التسمم بمادة االبولونيوم-210. © إستوديو غرافيك فرانس ميديا موند

ألكسندر ليتفينينكو، كان عميلا سابقا في جهاز الاستخبارات الخارجية السوفياتي (الكي جي بي) ثم في جهاز الأمن الفيدرالي الروسي (إف إس بي). طرد من خدمات الأمن الروسية وحصل على اللجوء في المملكة المتحدة في عام 2001، حيث بدأ يكشف عن الفساد والروابط المفترضة بين الخدمات الروسية والجريمة المنظمة. توفي في 23 تشرين الثاني/نوفمبر 2006 نتيجة تسمم بالبولونيوم-210، وهي مادة مشعة سامة للغاية.

في عام 2021، أدانت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان روسيا بـ”المسؤولية” عن اغتيال الجاسوس السابق، ما أثار انتقادات من موسكو التي رفضت الحكم ووصفته بـ”غير المبرر”. تقدمت زوجة الجاسوس السابق بشكوى إلى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، واعتمدت المحكمة على محتوى التحقيق العام البريطاني بشكل خاص. وقد استنتج التحقيق البريطاني في عام 2016 أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين “ربما وافق” على القتل.

Stanislav Markelov, avocat russe, Anastasia Babourova, journaliste ukrainienne, assassinés par balles le 19 janvier 2009
ستانيسلاف ماركيلوف وأناستاسيا بابوروفا ، محام روسي وصحافية أوكرانية، قتلا رميا بالرصاص في 19 يناير/كانون الثاني 2009. © إستوديو غرافيك فرانس ميديا موند

المحامي الروسي ستانيسلاف ماركيلوف قتل في 19 كانون الأول/يناير 2009 في قلب موسكو، بعد أن قام بالكشف خلال مؤتمر صحافي عن الإفراج المبكر عن العقيد الروسي السابق يوري بودانوف، الذي حُكم عليه بالسجن لمدة عشر سنوات في عام 2003 لقتله قبل ثلاث سنوات إلزا كونغاييفا، وهي شيشانية تبلغ من العمر 18 عاما.

عندما قتل، كان ستانيسلاف ماركيلوف برفقة أناستاسيا بابوروفا، متدربة في صحيفة “نوفايا غازيتا”، وهي صحيفة تفضح الانتهاكات التي ارتكبت خلال حربي الشيشان والتي عملت فيها أيضا آنا بوليتكوفسكايا. أصيبت بجروح خطيرة خلال الهجوم، وتوفيت أيضا متأثرة بجروحها.

أصدر حكم بالسجن المؤبد ضد شاب روسي متطرف عام 2011 بتهمة القتل المزدوج من قبل محكمة في موسكو. في نفس القضية، حكم على شريكته بالسجن لمدة 18 عاما بتهمة المشاركة في الجريمة.

Natalia Estemirova, journaliste et militante russe des droits de l'Homme, assassinée par balles le 15 juillet 2009
ناتاليا إستيميروفا صحافية وناشطة روسية في مجال حقوق الإنسان، قٌتلت رميا بالرصاص في 15 تموز/يوليو 2009. © إستوديو غرافيك فرانس ميديا موند

في 15 تموز/يوليو 2009، كان من المقرر أن يقوم فريق من فرانس24 بإجراء مقابلة مع ناتاليا إستيميروفا في مقر منظمة “ميموريال” الروسية حيث كانت تعمل في غروزني. لكنها لم تصل، قام صحافيونا بتنبيه أعضاء في منظمتها الذين بدؤوا في البحث عنها في شوارع العاصمة الشيشانية. تم العثور عليها بعد ساعات قليلة متوفاة بعد أن أطلقت عليها رصاصتان في الرأس والصدر في جمهورية إنغوشيا المجاورة في شمال القوقاز الروسي.

كانت ناتاليا إستيميروفا تحقق في عمليات الاختطاف والإعدامات السريعة التي تعرض لها أقارب الانفصاليين الشيشانيين. وقد ألقت منظمة ميموريال مباشرة اللوم على الرئيس الشيشاني رمضان قاديروف. كان هذا الأخير قد هدد الصحافية علنا. تضمن حكم أصدرته المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان في عام 2021، بأن السلطات الروسية لم تجر بحثا مناسبا حول اغتيال ناتاليا إستيميروفا. ولم يتم العثور على أي من المسؤولين عن هذه الجريمة، سواء كانوا الفاعلين أو المنظمين أو المنفذين.

Sergueï Magnitski, avocat russe, décédé en prison le 16 novembre 2009.
سيرغي ماغنيتسكي، محامي روسي، توفي في السجن في 16 تشرين الثاني/نوفمبر عام 2009. © أستوديو غرافيك فرانس ميديا موند

سيرغي ماغنيتسكي، البالغ من العمر 37 عاما، كان يعمل كمستشار لصندوق الاستثمار الغربي “هيرميتاج كابيتال”. توفي في 16 تشرين الثاني/نوفمبر 2009 في سجن في موسكو بعد أحد عشر شهرا من الاحتجاز الاحتياطي. تم اعتقاله في عام 2008 بتهمة التهرب الضريبي بعد أن كشف عن مؤامرة مالية ضخمة بقيمة 5,4 مليار روبل (130 مليون يورو) قام بها، بحسب قوله، مسؤولون في الشرطة والضرائب على حساب صاحب العمل والدولة الروسية.

في عام 2019، أكدت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان التعامل السيء الذي تعرض له سيرغي ماغنيتسكي من قبل حراسه قبل وفاته، وأن التحقيق في ظروف وفاته لم يكن “شاملا أو فعالا”، مشيرة إلى “النقص في الرعاية الطبية” التي تلقاها، وحكمه وإدانته بعد وفاته – التي وصفت بأنها ” غير كافية” – لم تحترم حقه في محاكمة عادلة. كما اعتبرت أن القرار الذي اتخذته السلطات الروسية في آذار/مارس 2013 بإغلاق القضية دون متابعة كان “سطحيا”.

Mikhaïl Beketov, journaliste russe, mort des suites d'une agression le 8 avril 2013
ميخائيل بيكيتوف، صحافي روسي، توفي إثر تعرضه لاعتداء عنيف في 8 نيسان/أبريل 2013. © إستوديو غرافيك فرانس ميديا موند

كان ميخائيل بيكيتوف، رئيس تحرير صحيفة محلية وناشط بيئي. ويعد شخصية بارزة في حركة حماية غابة خيمكي في ضواحي موسكو، التي كانت مهددة ببناء طريق سريع. تعرض لاعتداء عنيف في 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2008، تركوه للموت وقضى عدة أشهر في غيبوبة بعد أن قُطعت ساقه وعدة أصابع لديه. كما فقد القدرة على الكلام.

لم يتعاف أبدا من الاعتداء، وتوفي في المستشفى في 8 نيسان/أبريل 2013. عند إعلان وفاته، دعت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، السلطات إلى مواصلة جهودها للعثور على مرتكبي هذه الجريمة. ومع ذلك، لم يتم العثور على الجناة أبدا.

Boris Nemtsov, ancien vice-Premier ministre russe, assassiné par balles le 27 février 2015.
بوريس نيمتسوف، النائب السابق لرئيس الوزراء الروسي، اغتيل رميا بالرصاص في 27 من شباط/ فبراير 2015 © أستوديو غرافيك فرانس ميديا موند

بضع ساعات قبل وفاته، كان بوريس نيمتسوف، النائب السابق لرئيس الوزراء الروسي تحت حكم بوريس يلتسين، يدعو إلى التظاهر ضد فلاديمير بوتين. كان يمثل جيل الإصلاحيين الشباب في التسعينيات، تم إطلاق النار عليه بالقرب من الكرملين، في ليلة الجمعة إلى السبت 28 شباط/فبراير 2015.

بوريس نيمتسوف كان أحد رموز الموجة الاحتجاجية التي شهدتها الحملة الانتخابية لفلاديمير بوتين في عامي 2011 و2012، حين كان مرشحا لولاية رئاسية ثالثة. تم اعتقاله عدة مرات من قبل قوات الأمن خلال التظاهرات، وكان محل عمليات تفتيش ومراقبة، دون أن يتوقف عن إدانة الفساد في ما كان يصفه بـ”النظام الأوليغارشي” في الكرملين.

في تموز/يوليو 2017، تم إدانة خمسة شيشانيين بقتله. أدين بالسجن لمدة تتراوح بين إحدى عشرة وعشرين سنة بعد محاكمة لم تسمح بتحديد هوية من أمر بتنفيذ للجريمة.

Ravil Maganov, homme d'affaires russe, mort de maladie ou après un suicide le 1er septembre 2022
رافيل ماغانوف، رجل أعمال روسي، توفي نتيجة مرض أو انتحار في الأول من أيلول/سبتمبر 2022. © إستوديو غرافيك فرانس ميديا موند

رافييل ماغانوف كان أحد كبار قادة شركة النفط الروسية الخاصة “لوك أويل”. تظل أسباب وفاته، التي وقعت في 1 أيلول/سبتمبر 2022، غامضة. رسميا، قيل إنه توفي بسبب “مرض خطير”، لكن وكالات الأنباء الروسية تاس وإنترفاكس أكدت أيضا أنه انتحر عن طريق القفز من الطابق السادس من المستشفى حيث كان يتلقى العلاج.

في آذار/مارس 2022، كانت لوك أويل واحدة من الشركات القليلة في روسيا التي دعت إلى وقف الهجوم الروسي في أوكرانيا، الذي تبعته موجة من العقوبات الغربية ضد الشركات الكبيرة والمسؤولين الروس. استقال الملياردير فاغيت أليكبيروف، الذي كان رئيسا للمجموعة في ذلك الوقت، بعد أن تم وضعه على قائمة الشخصيات الروسية التي فُرضت عليها عقوبات من قبل المملكة المتحدة.

Evgueni Prigojine, oligarque russe, mort dans le crash d'un avion le 23 août 2023.
يفغيني بريغوجين، الزعيم المفترض لميليشيا فاغنر، في تحطم طائرة في الثالث والعشرين من آب/أغسطس عام 2023. © إستوديو غرافيك فرانس ميديا موند

يفغيني بريغوجين، الزعيم المفترض لميليشيا فاغنر، عُثر عليه ميتا في آب/أغسطس 2023 في تحطم طائرة بين موسكو وسانت بطرسبرغ. في بداية الحرب على أوكرانيا، نجح تدريجيا في ترسيخ نفسه كشخصية لا يمكن تجاهلها في الصراع، استفاد من صعوبات الجيش الروسي ضد كييف.

في حزيران/يونيو 2023، كان يفغيني بريغوجين زعيم حركة تمرد ضد القيادة العسكرية الروسية ووزير الدفاع، سيرغي شويغو. استولى رجاله بشكل مؤقت على مواقع عسكرية في جنوب روسيا قبل التهديد “بالزحف” نحو العاصمة موسكو. وصف بوتين بريغوجين بأنه “خائن” دون ذكر اسمه. علل يفغيني بريغوجين عمله برغبته في إبعاد القادة العسكريين الروس المتهمين بالفشل في أوكرانيا بسبب فسادهم وعدم كفاءتهم.

اختفاء زعيم هذه الجماعة شبه العسكرية أثار العديد من التساؤلات، بما في ذلك احتمال أن يكون انتقاما من قبل الشخص الذي كان يُعتبر حليفا لفترة طويلة: الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، عقابا لتحديه. فيما لم تتضح حتى الآن ظروف تحطم الطائرة.

 

النص الفرنسي: ستيفاني ترويار

نقلته إلى العربية: صبرا المنصر


Source link

عن عبد الله

المؤسس و الرئيس التنفيذي لموقع الجزائر 48

شاهد أيضاً

هآرتس: الجيش انسحب من خان يونس دون تحقيق أهدافه ونتنياهو يضخّم صورة النصر الزائف

أفادت صحيفة هآرتس الإسرائيلية في تقرير نشر اليوم الإثنين، إن الجيش الإسرائيلي سحب قواته من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *