هل تبخر حلم إسرائيل بتشكيل جبهة إقليمية معادية لإيران بعد قرار التقارب بين طهران والرياض؟

هل تبخر حلم إسرائيل بتشكيل جبهة إقليمية معادية لإيران بعد قرار التقارب بين طهران والرياض؟

نشرت في:

يشكل التقارب المعلن بين السعودية وإيران أحد الأحداث الدبلوماسية البارزة بالشرق الأوسط خلال العقد الأخير، فهو يُنذر بتحول كبير على المستوى الإقليمي رغم أن ملامح الاتفاق الموقع في بكين برعاية الصين لم تتضح بعد. وتبدو إسرائيل الخاسر الأكبر بعد أن كانت تسعى لتشكيل جبهة موحدة مع الدول العربية بالمنطقة ضد عدوها الإيراني الطموح لأن يصبح قوة نووية.

Advertisement

يعتبر التقارب بين السعودية وإيران، اللتين أعلنتا في 10 مارس/آذار الاتفاق على إعادة العلاقات الدبلوماسية بينها بعد قطيعة استمرت سبع سنوات، حدثا جيوستراتيجيا بارزا في الشرق الأوسط من شأنه أن يتسبب بهزات جانبية لكبار الفاعلين بالمنطقة.

وستكون له من دون شك انعكاسات مباشرة على الحرب في اليمن حيث تتواجه طهران والرياض بشكل مباشر وعلني منذ 2015، فضلا عن الوضع بلبنان والعراق حيث يدعم كلا الطرفين متنافسين سياسيين متعارضين.

Advertisement

لكن، يمكن الجزم بالقول إن إسرائيل ستكون أشد “المتضررين” من التقارب السعودي-الإيراني نظرا لعدائها الشرس للجمهورية الإسلامية والتي تسعى لتشكيل جبهة موحدة ضدها مع حلفائها العرب. وكانت تل أبيب قبل وقت مضى تأمل، بدعم إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، في “ربط الاتصال” مع الرياض وإشراكها في مسلسل التطبيع ضمن ما يسمى “اتفاقيات إبراهام” (التي وقعتها إسرائيل مع الإمارات والبحرين والمغرب).

إخفاق دبلوماسي بالنسبة لبنيامين نتانياهو؟

لا تزال بنود الاتفاق بين المملكة العربية السعودية وإيران غامضة لحد الآن، ولا تزال نواياهما غير واضحة، إلا أن الرياح تسير بما لا تشتهي الدولة العبرية في ظل أكثر حكومة يمينية عرفتها البلاد منذ نشأتها في عام 1948 والتي يترأسها بنيامين نتانياهو.

فما إن تم الإعلان عن الاتفاق الموقع في بكين حتى وجهت المعارضة الإسرائيلية انتقادات لاذعة إلى نتانياهو، متهمة إياه بأنه “أهدى” الإيرانيين إنجازا دبلوماسيا خارقا. وذكرته بفشله في توسيع التحالف “الإبراهامي” إلى الرياض في مواجهة طهران وبرنامجها النووي الذي تعتبره الطبقة السياسية في إسرائيل “تهديدا وجوديا” للبلاد.

Advertisement

فقد حذر زعيم المعارضة اليميني يائير لابيد في تغريدة على موقع تويتر من أن “الاتفاق بين السعودية وإيران إخفاق شامل يشكل خطرا على السياسة الخارجية للحكومة الإسرائيلية”. واعتبر فرديريك أونسيل، الأستاذ المحاضر بجامعة العلوم السياسية في باريس والمتخصص في شؤون الجيوستراتيجية، أن التقارب السعودي-الإيراني لا يشكل “خبرا سارا ولا سيئا” لإسرائيل، مضيفا أن “لابيد يمارس حقه الشرعي كزعيم سياسي أمام بنيامين نتانياهو، مهندس اتفاقيات إبراهام”.

Advertisement

للمزيد- كيف ستستفيد المنطقة من عودة العلاقات بين السعودية وإيران؟

وتابع أونسيل قائلا إن “نتانياهو أساء التقدير، وارتكب خطأ عندما زعم خلال الحملات الانتخابية السابقة بأنه سيكون الرجل الذي سيتمكن من إقامة علاقات دبلوماسية” مع السعودية. وأضاف: “من الواضح أن الرياض لم تكن ترغب في كسر حاجز التطبيع مع إسرائيل، وبالتالي فإن التقارب السعودي-الإسرائيلي يبدو بعيد المنال بعد الاتفاق السعودي-الإيراني”.

أي تقارب سعودي مع إسرائيل ستكون له انعكاسات كبيرة على العالم الإسلامي بأسره

لا يختلف كثيرون على أن الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي لم يعد من أولويات المملكة السعودية، لكن تفَجُر وضع الأمن في الأراضي الفلسطينية تزامنا مع وصول حكومة يمينية متطرفة إلى الحكم في إسرائيل لا يسمح لبلد “الحرمين الشريفين” بأن يرفع راية التطبيع (مع إسرائيل).

وبالنسبة إلى سايمون مابون، البروفيسور في العلاقات الدولية بجامعة لانكستر البريطانية والمتخصص بقضايا الشرق الأوسط، فإن السعودية بقيادة ولي العهد محمد بن سلمان “غير مستعدة لإبرام أي اتفاقات” مع الدولة العبرية. وقال لفرانس24: “الكل يعلم بأن قنوات الحديث بين السعوديين والإسرائيليين موجودة، فهذا ليس سر على أحد، لكن الرياض لن تدخل في مسار التطبيع خلافا لجاراتها الخليجية لأن أي تقارب من جانبها مع تل أبيب ستكون له انعكاسات كبيرة على العالم الإسلامي بأسره”.

Advertisement

ولفت مابون الانتباه إلى أن “التطبيع مع إسرائيل يقتضي بالنسبة لمحمد بن سلمان توقيع اتفاق شامل مع الولايات المتحدة، لكن ولي العهد لا يرغب بتوفير ظروف إنجاز دبلوماسي لإدارة (الرئيس جو) بايدن نظرا للعلاقات المتباعدة بين الطرفين. وهو ما يعقد الأمور بملف التطبيع”.

بالمقابل، يرى بعض المحللين بأن الاتفاق السعودي-الإيراني لن يؤثر بالضرورة في العلاقات الخفية بين الرياض وتل أبيب، وهم يذكرون بأن الإمارات أعادت علاقاتها مع إيران من دون أن تتضرر علاقاتها مع إسرائيل، وأن السعودية فتحت العام الماضي بمناسبة جولة بايدن الشرق أوسطية مجالها الجوي أمام كل الشركات الجوية بما فيها الرحلات من وإلى إسرائيل.

وفي بداية الأسبوع، كشفت صحيفتا “وول ستريت جورنال” و”نيويورك تايمز” الأمريكيتان البارزتان أن السعودية طلبت ضمانات أمنية من واشنطن ومساعدة أمريكية بشأن برنامجها النووي المدني مقابل التطبيع مع إسرائيل. لكن إدارة بايدن رفضت الطلب، ما يتيح للصين فرصة سانحة لتحقيق اختراق دبلوماسي غير مسبوق في الشرق الأوسط.

الصين في الشرق الأوسط، خبر جيد بالنسبة لإسرائيل؟

Advertisement

في وضع متناقض تماما مع إسرائيل، تبدو الصين الرابح الأكبر من اتفاق التقارب بين السعودية وإيران. فهذا الإنجاز الذي يحسب لدبلوماسيتها يضاف إلى توقيعها، في مارس/آذار 2021، اتفاق “شراكة استراتيجية وتجارية تمتد على مدى 25 عاما” مع إيران. وكل شيء يوحي بأنها ستحظى بدور متزايد في الشرق الأوسط مستقبلا على حساب الولايات المتحدة، لا سيما في ضوء زيارة رئيسها شي جينبينغ للسعودية في ديسمبر/كانون الأول 2022.

Advertisement

بهذا الشأن، قال فريديريك أونسيل إن إسرائيل لن ترضى بدخول فاعل جديد بالمنطقة رغم علاقاتها الطيبة مع الصين، مشيرا إلى أن الدولة العبرية كانت تتمتع بوضع مميز منذ نصف قرن نظرا للهيمنة الأمريكية في الشرق الأوسط كـ “لاعب وحاكم” في نفس الوقت. وبالتالي، فإن دخول بكين في خط الدبلوماسية الشرق الأوسطية في منافسة مع الولايات المتحدة ليس بالضرورة ر في مصلحة إسرائيل.

وختم الأستاذ المحاضر بجامعة العلوم السياسية في باريس بالقول إنه، وبغض النظر عن الاتفاق السعودي-الإيراني أو عن تنامي النفوذ الصيني بالمنطقة، لن تقبل أي حكومة إسرائيلية، مهما كان توجهها، بأن تحوز إيران على قنبلة نووية.

 

النص الفرنسي: مارك ضو/ النص العربي: علاوة مزياني


Source link

Advertisement
Advertisement

عن عبد الله

المؤسس و الرئيس التنفيذي لموقع الجزائر 48

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *