نشاط مكثف خلال 2022 تُوج باتفاقيات مهمة

الجزائر – عرفت الجزائر سنة 2022 نشاطا مكثفا في إطار التعاون الاقتصادي الثنائي والإقليمي مما سمح بإبرام العديد من الاتفاقات الاستراتيجية واطلاق مشاريع هيكلية بالإضافة إلى وضع أهداف طموحة تعزز مكانة البلد على المستوى الدولي.

Advertisement

وقد تميزت هذه الفترة بتنظيم العديد من الزيارات للوفود الرسمية ورجال الأعمال وكذا أنشطة ولقاءات ثنائية وندوات إقليمية قصد تعزيز الروابط بين الجزائر وشركائها على المستوى الدولي مما أفضى إلى التوقيع على العديد من الاتفاقات الثنائية ومذكرات التفاهم والاتفاقيات والعقود الاقتصادية.

وفي هذا الصدد، قام رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، خلال العام المنصرم، بعمل دبلوماسي جد مكثف قصد تعزيز التعاون الثنائي مع العديد من الدول الشقيقة و الصديقة لا سيما في إطار الزيارات الرسمية التي أجراها إلى تونس, مصر وقطر والكويت وتركيا وإيطاليا.

كما استقبل الرئيس تبون بالجزائر العاصمة وفودا رئاسية ووزارية عديدة خلال 2022 وهو ما أبرز المكانة التي تتمتع بها الجزائر على الساحة الدولية ودورها المحوري في المساهمة في الأمن والاستقرار في المنطقة وفي حوض البحر الأبيض المتوسط وأفريقيا وخارجها. 

Advertisement

كما توجت هذه الزيارات بإبرام اتفاقات واتفاقيات شملت مجالات تعاون مختلفة من شأنها أن تسمح بتوسيع التعاون الاقتصادي بين الجزائر ومختلف البلدان.

ومن بين هذه الاتفاقيات الموقعة، تلك المتعلقة بفتح الخطوط الجوية خاصة مع إثيوبيا وفنزويلا، واتفاقات الغاز مع إيطاليا وتركيا وسلوفينيا والتشيك، علاوة على اتفاقيات الشراكة الأخرى الموقعة مع فرنسا ومصر وكوبا وبلدان أفريقية في مجالات اقتصادية عديدة مثل الصناعة والفلاحة والطاقات المتجددة والطب والأشغال العمومية.           

 

عودة قوية على الساحة الدولية

Advertisement

 

Advertisement

على الصعيد العربي، نظمت الجزائر القمة 31 لجامعة الدول العربية يومي 1 و 2 نوفمبر 2022. وقد بصم هذا الحدث على عودة الدبلوماسية الجزائرية على الساحة الإقليمية والدولية إذ شكل فرصة مناسبة لإعادة بعث العمل العربي المشترك والتعاون الاقتصادي.

و جددت الجزائر، خلال هذه القمة، استعدادها لتطوير التعاون العربي المشترك في المجالين الاقتصادي والاجتماعي بهدف تعميق العلاقات بين دول المنطقة، داعية إلى رفع جميع العراقيل أمام التبادلات التجارية  في إطار منطقة التبادل الحر الكبرى العربية.

وعلى الصعيد الإفريقي، ضاعفت الجزائر أيضا مبادراتها في سنة 2022، من خلال التركيز على تعزيز العلاقات مع إفريقيا عبر التنفيذ الفعلي لمنطقة التبادل الحر الإفريقية وتطوير مشاريع منشئات قاعدية بين البلدان الافريقية مثل الطريق العابر للصحراء وأنبوب الغاز الجزائري-النيجيري ومشروع الألياف البصرية.

وقد عرفت هذه المشاريع الهيكلية تطورا كبيرا في سنة 2022، من خلال إنجاز أعمال ملموسة من شأنها تجسيد هذه المشاريع على أرض الواقع.

وبخصوص مشروع أنبوب الغاز العابر للصحراء الذي ينقل الغاز النيجيري إلى أوروبا مرورا بالنيجر ثم الجزائر، والذي وصفه الرئيس تبون ب “العمل الإفريقي الكبير”، تم توقيع مذكرة تفاهم في يوليو الماضي بالجزائر العاصمة خلال الاجتماع الوزاري الثلاثي الثالث بين الجزائر والنيجر و نيجيريا.

Advertisement

من جهة أخرى، تم تعزيز التعاون الثنائي من خلال التوقيع منتصف شهر أكتوبر بالجزائر العاصمة، على اتفاقية-إطار بين وزارة الصناعة ومجموعة “فيات” الايطالية لصناعة السيارات، وهي فرع لمجموعة “ستيلانتيس” (Stellantis)، لإقامة مشروع لتصنيع المركبات السياحية والنفعية الخفيفة بولاية وهران (غرب الجزائر).

وكرست هذه الاتفاقية العلاقات المتميزة بين الجزائر وإيطاليا والروابط الاقتصادية القوية بين البلدين التي تعود إلى عدة عقود.

و أمام هذه الحركية التي يعرفها التعاون الاقتصادي على الصعيد الدولي، تطمح الجزائر إلى الانضمام لعائلة مجموعة “البريكس” في سنة 2023.

وخلال اجتماع  الحكومة مع الولاة الذي عقد نهاية سبتمبر، أكد الرئيس تبون على أن الاقتصاد الوطني بدأ يسترجع عافيته، وهذا التعافي استحق اعتراف هيئات دولية “لا تعرف المجاملة”, مثل البنك العالمي, بالتقدم الذي احرزته الجزائر في هذا المجال, و خاصة فيما تعلق برفع قيمة الدينار الجزائري، و جعل مشروع التحاق الجزائر بمجموعة “بريكس” هدفا قابلا للتطبيق.

Advertisement

Source link

Advertisement
Advertisement

عن عبد الله

المؤسس و الرئيس التنفيذي لموقع الجزائر 48

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *