منظمة العفو الدولية تطالب بفتح تحقيق في جرائم حرب محتملة ارتكبت بغزة

نشرت في:

طالبت منظمة العفو الدولية المحكمة الجنائية الدولية الثلاثاء بفتح تحقيق عاجل في جرائم حرب محتملة ارتكبتها قوات إسرائيلية وجماعات مسلحة فلسطينية خلال الهجوم الأخير على قطاع غزة شهر آب/أغسطس الماضي. وإذا كانت السلطة الفلسطينية تدعم التحقيق، فإن إسرائيل ليست عضوا في المحكمة الجنائية وترفض ولايتها القضائية في المناطق الفلسطينية.

Advertisement

كشفت منظمة العفو الدولية الثلاثاء في تقرير جديد أصدرته أن 31 مدنيا كانوا من بين 49 فلسطينيا قتلوا خلال النزاع الدامي في قطاع غزة شهر آب/أغسطس الماضي، داعية في الوقت نفسه المحكمة الجنائية الدولية إلى فتح تحقيق في هجمات غير قانونية، بما في ذلك جرائم حرب محتملة “ارتكبتها قوات إسرائيلية وجماعات مسلحة فلسطينية على حد سواء”.

وأورد تقرير المنظمة التي تتخذ من لندن مقرا لها تفاصيل غارة استهدفت مخيم جباليا للاجئين في شمال غزة وأسفرت عن مقتل سبعة مدنيين، مشيرا إلى أن “سببه على الأرجح صاروخ أطلقته جماعات فلسطينية مسلحة عن طريق الخطأ”.

Advertisement

واندلع القتال في غزة في الخامس من آب/أغسطس عندما استهدفت غارات إسرائيلية مواقع لحركة الجهاد الإسلامي بررتها بأنها ضربات استباقية لتفادي شن هجمات.

وردت المنظمة الفلسطينية بإطلاق وابل من الصواريخ لم يسفر عن وقوع إصابات بين الإسرائيليين.

وتوصل بحث منظمة العفو الدولية أيضا إلى أن هجوما قتل فيه خمسة أطفال في مقبرة “من المرجح أن يكون قد نفذ بصاروخ إسرائيلي موجه أطلقته طائرة مسيرة”.

وفي حادثة ثالثة تعتبر منظمة العفو أنها قد ترقى إلى أن تكون جريمة حرب، أطلقت دبابة إسرائيلية النار على منزل في منطقة خان يونس الجنوبية ما أسفر عن مقتل مدني.

Advertisement

وفتحت المحكمة الجنائية الدولية تحقيقا في النزاع الإسرائيلي الفلسطيني من المتوقع أن يركز في جزء منه على جرائم حرب محتملة ارتكبت خلال نزاع عام 2014 في غزة.

Advertisement

وتدعم السلطة الفلسطينية التحقيق، لكن إسرائيل ليست عضوا في المحكمة الجنائية وترفض ولايتها القضائية في المناطق الفلسطينية.

وقبل أعمال العنف في آب/أغسطس، شهدت غزة منذ سنة 2008 أربعة حروب بين إسرائيل وجماعات فلسطينية مسلحة.

وتخضع غزة لحصار محكم تفرضه إسرائيل منذ سنة 2007 بعد سيطرة حركة حماس الإسلامية على القطاع.

من جهتها، تنفي حماس أن يكون مقاتلوها قد شاركوا في حرب آب/أغسطس.

فرانس24/ أ ف ب

Advertisement

Source link

Advertisement

عن عبد الله

المؤسس و الرئيس التنفيذي لموقع الجزائر 48

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *