منتدى الدول المصدرة للغاز يطلق النسخة الثامنة من تقريره لتوقعات الغاز العالمية 2050


أطلق منتدى الدول المصدرة للغاز النسخة الثامنة من تقرير توقعات الغاز العالمية 2050 لأول مرة في 29 فبراير 2024، على هامش القمة السابعة لمنتدى الدول المصدرة للغاز في الجزائرالعاصمة، بدأ العرض الأول بعرض فيديو قصير للتعريف بالتقرير وإلقاء الضوء على أفكاره الرئيسية. ويقدم هذا التقرير رؤى حول مستقبل الغاز الطبيعي حتى عام 2050.

من المتوقع أن يستمر الغاز الطبيعي في لعب دور مهم في مزيج الطاقة العالمي حتى عام 2050 وما بعده، وفقًا لأحدث توقعات منتدى البلدان المصدرة للغاز. وباعتباره تقريرًا رئيسيًا سنويًا معترفًا به عالميًا، يسلط تقرير توقعات الغاز العالمية 2050 الضوء على اتجاهات سوق الطاقة المتطورة، ويوفر توقعات وتحليلات أساسية طويلة المدى، وينقل قرارات صنع السياسات والاستثمار.

تقدم الطبعة الثامنة من التوقعات رؤية مقنعة للطلب على الغاز الطبيعي وتوسيع التجارة، بما يتماشى مع المساعي العالمية لتحقيق التنمية المستدامة ومعالجة تحديات تغير المناخ. ووفقا لهذا التقرير، فإن الغاز الطبيعي، باعتباره شريكا استراتيجيا لمصادر الطاقة المتجددة، يستعد للاضطلاع بدور محوري في تعزيز التحولات العادلة والمنظمة والمنصفة في مجال الطاقة.

إن استخدام الغاز الطبيعي، باعتباره أنظف الهيدروكربونات احتراقًا، يؤدي إلى مجموعة متعددة الأوجه من الفوائد. فهو يساهم بشكل كبير في الحد من التلوث الداخلي وإزالة الغابات، مع تحسين جودة الهواء في الوقت نفسه. علاوة على ذلك، فهي تلعب دورًا حيويًا في الحد من انبعاثات الغازات الدفيئة وتوفر دعمًا احتياطيًا بالغ الأهمية لمصادر الطاقة المتجددة المتغيرة والمتقطعة. والجدير بالذكر أن الغاز الطبيعي يعد عنصرا أساسيا في إنتاج البتروكيماويات والأسمدة، وبالتالي الحفاظ على الأمن الغذائي. من المتوقع أن يظل مصدر الطاقة متعدد الاستخدامات هذا لا غنى عنه لعقود قادمة. وبحلول عام 2050، من المتوقع أن يرتفع الطلب على الغاز الطبيعي بنسبة مذهلة تبلغ 34%، مما يرفع حصته بشكل كبير في مزيج الطاقة العالمي من 23% الحالية إلى 26%.

تم تطوير توقعات الغاز العالمية لعام 2050 الصادرة عن منتدى البلدان المصدرة للغاز (GECF) بشكل أساسي بناءً على نموذج الغاز العالمي (GGM). يعرض هذا النموذج تنوعًا ملحوظًا ودقة في التفاصيل، حيث يقدم توقعات شاملة لتوازن الطاقة لـ 136 دولة وأكثر من 80 تجمعًا إقليميًا. تضم GGM 35 نوعًا من الوقود و37 قطاعًا، وهي بمثابة أساس قوي للتوقعات الثاقبة والمفصلة المقدمة في توقعات الغاز العالمية 2050.

في الختام، تحدد توقعات الغاز العالمية الثامنة لمنتدى البلدان المصدرة للغاز الدور المستقبلي للغاز الطبيعي وتتوقع مساهمته الكبيرة المستمرة في مزيج الطاقة العالمي. ويعد التقرير التفصيلي القادم، المقرر إطلاقه للجمهور في 12 مارس 2024، بتقديم رؤى لا تقدر بثمن لقادة الطاقة وصناع السياسات.


Source link

عن عبد الله

المؤسس و الرئيس التنفيذي لموقع الجزائر 48

شاهد أيضاً

الفريق أول السعيد شنقريحة يهنئ كافة مستخدمي الجيش الوطني الشعبي بعيد الفطر

قدم الفريق أول السعيد شنقريحة رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي تهانيه إلى إلى كافة مستخدمي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *