"مسيرة الخلود".. حملة فلسطينية للمطالبة بتسليم جثامين تحتجزها إسرائيل ويعود أقدمها لـ1980


“مسيرة الخلود”، اسم حملة قام بها فلسطينيون للمطالبة بتسليم جثامين تحتجزها إسرائيل وتضمنت إقامة اعتصامات بعدة مدن في الضفة الغربية المحتلة. وحسب نادي الأسير الفلسطيني، فإن إسرائيل تحتجز منذ عام 2015 جثامين “شهداء” بهدف استخدامها في عمليات تبادل مستقبلية، وحين يسمح بدفنهم “يكون ذلك وفق شروط صارمة”. وتعود أقدم جثة محتجزة لدى إسرائيل لأنيس دولة الذي توفي في عام 1980، بسحب النادي. 


Source link

Advertisement

Advertisement

عن عبد الله

المؤسس و الرئيس التنفيذي لموقع الجزائر 48

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *