محاولة انتحار أمام مقر محاكمة ترامب في نيويورك | أخبار

حاول أميركي إضرام النار في نفسه، لسبب لا يزال مجهولا، أمام محكمة الجنايات بمنطقة مانهاتن في مدينة نيويورك، التي يمثل أمامها الرئيس السابق دونالد ترامب، بالتزامن مع انتهاء تشكيل هيئة المحلّفين في القضية التاريخية التي يُحاكم فيها ترامب، ويحاول الرئيس جو بايدن الاستفادة منها انتخابيا.

وقال متحدث باسم شرطة نيويورك إن “رجلا أضرم النار في نفسه خارج المحكمة، ونقوم بجمع معلومات في المكان”.

وفي مقطع مصور، نُشر على مواقع التواصل الاجتماعي، يظهر الضحية وقد أشعل النار في نفسه بعدما وضع يديه خلف رأسه، وسرعان ما هرعت عناصر الشرطة في اتجاهه، ولم تمضِ ثوانٍ حتى سقط الرجل أرضا، فيما استخدم رجل آخر أداة لإطفاء الحريق.

وحصلت الوقائع قرابة الساعة 13.30 (17.30 ت غ) أمام فرق وسائل الإعلام، التي انتشرت في الشارع لتغطية حدث المحاكمة.

ووفقا للشهود، كان الرجل يقف في الحديقة المحاصرة عندما أضرم النار في نفسه، مما أدى إلى حالة من الذعر والصدمة بين المارة، وسُمع أحد الضباط يقول في مكان الحادث بعد حوالي 20 دقيقة من الحادث “أضرم شخص النار في نفسه”.

وتم استدعاء خدمات الطوارئ على الفور، وإغلاق المنطقة المحيطة بالحديقة، ونُقل الرجل إلى المستشفى، لكن لم يتم الإفصاح عن حالته الصحية حتى الآن، ولم ترد تقارير عن إصابات أخرى نتيجة الحادث.

دونالد ترامب يجلس على طاولة المدعى عليه في محكمة مانهاتن الجنائية بنيويورك شاكيا برودة القاعة (الأوروبية)

 هيئة المحلّفين

في غضون ذلك، أعلن القاضي خوان ميرشان أن محكمة مانهاتن اختارت اليوم الجمعة 12 مُحلفا و6 بدلاء في المحاكمة التاريخية لدونالد ترامب، أول رئيس أميركي سابق يمثل في قضية جنائية.

وفي اليوم الرابع من المحاكمة، قال القاضي “اكتملت هيئة المحلفين”، ممهدا بذلك لبدء المرافعات.

ويُحاكم ترامب في قضية دفع أموال لشراء صمت نجمة الأفلام الإباحية السابقة ستورمي دانييلز قبل أيام قليلة من انتخابات 2016، التي فاز فيها بفارق ضئيل أمام المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون، لكنه يدفع ببراءته من هذه التهمة.

بايدن المستفيد

أما الرئيس الأميركي جو بايدن فيسعى إلى الاستفادة من المشاكل القضائية التي يواجهها دونالد ترامب العالق في المحكمة، خلال حملته الانتخابية للاقتراع الرئاسي المقرر في أكتوبر/تشرين الثاني المقبل.

وبينما مثل قطب ترامب أمام المحكمة في نيويورك شاكيا من “قاعتها المجمدة”، كان جو بايدن يقوم بحملته الانتخابية في بنسلفانيا مسقط رأسه، وإحدى الولايات الست الرئيسية التي يمكن أن تقلب نتيجة الانتخابات خلال أقل من 7 أشهر.

وألقى الرئيس الديمقراطي خُطبا هناك، وزار المنزل الذي نشأ فيه وتلقى الدعم المطلوب من عائلة كينيدي. وقال في كلمة أثارت ضحك الحضور “في عهد سلفي المشغول جدا حاليا، خسرت ولاية بنسلفانيا 275 ألف وظيفة”.

وتشكّل هذه اللهجة تغييرا في توجه جو بايدن الذي امتنع منذ فترة طويلة عن التعليق على المشاكل القضائية للرئيس السابق، حتى لا يغذي خطابه الذي يقدم فيه نفسه ضحية، إذ يؤكد ترامب أنه مستهدف بـ”اضطهاد سياسي” ينظمه الديمقراطيون.

وأشار البيت الأبيض إلى أن جو بايدن لا يتابع المحاكمة من كثب لأنه “يركز على الأميركيين”. وتتزامن هذه المحاكمة مع تقدم جو بايدن في استطلاعات الرأي منذ خطابه عن حال الاتحاد في مارس/آذار الماضي، وبات المرشحان متقاربين الآن.

لكن ترامب أيضا يسعى للاستفادة من وضعه، ويرى بعض أنصاره أن الاهتمام الإعلامي الذي أحاط بمحاكمته الجنائية يؤمّن له منصة جاهزة للحملة الانتخابية.


Source link

عن عبد الله

المؤسس و الرئيس التنفيذي لموقع الجزائر 48

شاهد أيضاً

بوتين يزور كوريا الشمالية

يجري الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الثلاثاء، زيارة رسمية إلى كوريا الشمالية، ستكون الأولى له …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *