ماكرون يدعو لتمكين كييف من “تحييد” منصات إطلاق الصواريخ في روسيا وموسكو ترد

في خضم نقاش حول استخدام الأسلحة الغربية في روسيا، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الثلاثاء، إنه من الضروري السماح لكييف “بتحييد” القواعد العسكرية الروسية التي تطلق منها قوات موسكو الصواريخ على أوكرانيا. من جهته، حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من “عواقب خطيرة” إذا أعطت الدول الغربية موافقتها لأوكرانيا على استخدام أسلحتها لضرب الأراضي الروسية.

نشرت في:

3 دقائق

أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الثلاثاء، على ضرورة السماح لكييف “بتحييد” القواعد العسكرية الروسية التي تطلق منها قوات موسكو الصواريخ على أوكرانيا، في خضم نقاش حول استخدام الأسلحة الغربية في روسيا.

وفي مؤتمر صحافي مشترك مع المستشار الألماني أولاف شولتز عقداه في قصر ميسبيرغ بالقرب من برلين، قال ماكرون: “نعتقد أنه يتعين علينا السماح لهم بتحييد المواقع العسكرية التي تطلق منها الصواريخ، ومن حيث تتعرض أوكرانيا للهجوم”.

وأوضح ماكرون في ختام زيارته إلى ألمانيا: “إذا قلنا لهم ليس من حقكم بلوغ النقطة التي تطلق منها الصواريخ، ففي الحقيقة نقول لهم نحن نسلمكم الأسلحة، لكنكم لا تستطيعون الدفاع عن أنفسكم”.

وشدد على أنه “يجب ألا نسمح لهم بالتعرض لأهداف أخرى في روسيا، وبخاصة القدرات المدنية”.

لكن أكثر الدول، روما وبرلين على وجه الخصوص، تحذر من خطر التصعيد وتوسيع رقعة النزاع، بالإضافة إلى احتمال لجوء فلاديمير بوتين إلى استخدام السلاح النووي.

وأكد ماكرون: “نحن لا نريد التصعيد… ما تغير هو أن روسيا قامت بتعديل ممارساتها بشكل طفيف”، وباتت تهاجم أوكرانيا من قواعد في روسيا.

شولتس وماكرون يبحثان سبل الدعم العسكري لأوكرانيا



بدا المستشار الألماني، من جهته، أكثر مراوغة، وقال: “لدى أوكرانيا كل الإمكانية للقيام بذلك، بموجب القانون الدولي… يجب أن نقول صراحة إنها تعرضت للهجوم، ويمكنها الدفاع عن نفسها”.

يدفع حلف شمال الأطلسي العواصم الغربية إلى رفع القيود التي “تكبل الأوكرانيين”، على ما قال أمينه العام ينس ستولتنبرغ.

وحث مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، الثلاثاء الدول الأعضاء في التكتل على إيجاد توازن بين الخوف من التصعيد وحاجة الأوكرانيين للدفاع عن أنفسهم، معتبرا أن كييف يجب أن تكون قادرة على ضرب الأراضي الروسية بأسلحة غربية.

رد روسي

من جهته، حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الثلاثاء، من “عواقب خطيرة” إذا أعطت الدول الغربية موافقتها لأوكرانيا على استخدام أسلحتها لضرب الأراضي الروسية.

وقال بوتين خلال زيارة لأوزبكستان: “في أوروبا، خاصة في الدول الصغيرة، يجب أن يكونوا مدركين لما يقومون به. يجب أن يتذكروا أنهم دول ذات أراض صغيرة مع كثافة سكانية عالية… يجب أن يأخذوا ذلك في الاعتبار قبل الحديث عن ضرب الأراضي الروسية في العمق”.

وأكد أن “هذا التصعيد المستمر يمكن أن يؤدي إلى عواقب خطيرة”.

أما الولايات المتحدة، فقد جددت التأكيد على معارضتها استخدام أسلحة أمريكية في توجيه ضربات على الأراضي الروسية.

فرانس24/ أ ف ب


Source link

عن عبد الله

المؤسس و الرئيس التنفيذي لموقع الجزائر 48

شاهد أيضاً

إسرائيل تجمد تصاريح 80 ألف عامل فلسطيني | اقتصاد

شرعت إسرائيل، اليوم الخميس، في تجميد تصاريح العمل لنحو 80 ألف فلسطيني من الضفة الغربية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *