طائرة فيرجين غالكتيك الفضائية تحلّق للمرّة الأخيرة في رحلة سياحية | علوم

حلّق 6 ركاب من جنسيات متعددة على متن طائرة الفضاء “يونيتي” التابعة لشركة “فيرجين غالكتيك”، لتصعد بهم إلى حدود الفضاء الخارجي على ارتفاع 87.5 كيلومترا عن سطح الأرض صباح السبت 8 يونيو/حزيران الجاري.

وانطلقت الطائرة في بادئ الأمر على متن طائرة أخرى حاملة تُدعى “إيف” من مدرج مطار “سبيس بورت” في ولاية نيو مكسيكو الساعة العاشرة والنصف صباحا بالتوقيت المحلّي، وارتفعت الطائرتان الحاملة والمحمولة إلى نحو 13.5 كيلومترا قبل أن ينفصلا، لتنطلق “يونيتي” إلى حدود الفضاء الخارجي باستخدام محركاتها الخاصة.

وتمثّل هذه الرحلة الفضائية السابعة المأهولة بالنسبة لـ”يونيتي” والأخيرة كذلك، إذ ستكون خارج الخدمة بعد هذه الرحلة فاسحةً المجال للفئة الجديدة من طائرات الفضاء “دلتا” المقرر إطلاقها في عام 2026.

وحملت طائرة الفضاء ركّابا من 3 جنسيات مختلفة؛ من إيطاليا وأميركا وتركيا. وهي المرّة الثانية التي يصعد فيها رائد فضاء تركي إلى الفضاء، وذلك بعد الإنجاز التاريخي الذي حققته البلاد في مطلع هذا العام 2024 حينما أرسلت أول رائد فضاء إلى محطة الفضاء الدولية.

من داخل "يونيتي" يراقب سيّاح الفضاء كوكب الأرض عبر النوافذ المطلّة في رحلة الأخيرة (فيرجين غالكتيك)
من داخل “يونيتي” يراقب سيّاح الفضاء كوكب الأرض عبر النوافذ المطلّة في رحلة الأخيرة (فيرجين غالكتيك)

الرحلة الأخيرة

وفي وقت سابق أعلنت “فيرجين غالكتيك” -التي يملكها رجل الأعمال البريطاني “ريتشارد برانسون”- خطط الشركة لإيقاف إنتاج طائرات الفضاء “يونيتي”، وفسح المجال للفئة الجديدة “دلتا” لتكون بداية جديدة أخرى مستقطبةً المزيد من سيّاح الفضاء خلال الأعوام القادمة.

وأعرب رئيس الشركة “مايك موزيس” في مؤتمر صحفي أعقب الرحلة السياحية الفضائية عن مدى فخره بالتاريخ الحافل لـ”يونيتي” قائلًا: “لقد كانت مركبة ثورية، فبفضلها أثبتنا للعالم أنّ رحلات الفضاء التجارية -السياحية- ممكنة”.

ومنذ انطلاقها في أولى رحلاتها الفضائية عام 2016، حلّقت طائرة الفضاء “يونيتي” 32 مرّة -مرتان منها هذا العام- برحلات فضائية مأهولة.

وكانت أول رحلة فضائية مأهولة بالكامل للطائرة في يوليو/تموز 2021 حينما جرّب الملياردير “برانسون” بنفسه الصعود إلى الفضاء بواسطة “يونيتي”، وكانت رسالة واضحة وجهتها الشركة إلى الجميع بأنّهم باتوا مستعدين لاستقبال الزبائن ومن يبحث عن تجربة فريدة. وبالفعل أصبحت الشركة بحلول عام 2023 ترسل سائحين إلى الفضاء برحلات شهرية.

ونظرا إلى أنّ “يونيتي” لم تكن مصممة للقيام بشيء كهذا، وهو التحليق بشكل دوري في فترة زمنية قصيرة، قرر المسؤولون أن يستبدلوا بها طائرات الفضاء الجديدة “دلتا” التي من المقرر أن تكون قادرة على الصعود إلى الفضاء مرتين على الأقل في الأسبوع، وهو ما يقارب ثمانية أضعاف المعدل الحالي.

وبحلول عام 2026، سيكون للشركة اثنتان من طائرات “دلتا” التي ستصعد بـ750 سائحا سنويا إلى الفضاء، وهذا العدد أكثر من مجموع روّاد الفضاء الذين صعدوا إلى الفضاء على مدار الأعوام الـ60 الماضية منذ بدء العمل في هذا المضمار.

وتقدّر ثمن التذكرة الواحدة نحو 450 ألف دولار، وفي المقابل يعيش السيّاح تجربة فريدة لبضع دقائق ينعدم فيها تأثير قوى الجاذبية، وتظهر الأرض بشكل مغاير من الأعلى، وهو مشهد لم يتمكن من رؤيته مباشرة بالعين المجرّدة إلا فئة قليلة جدا من البشر.


Source link

عن عبد الله

المؤسس و الرئيس التنفيذي لموقع الجزائر 48

شاهد أيضاً

إسرائيل تجمد تصاريح 80 ألف عامل فلسطيني | اقتصاد

شرعت إسرائيل، اليوم الخميس، في تجميد تصاريح العمل لنحو 80 ألف فلسطيني من الضفة الغربية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *