شهيد ومواجهات بالضفة وسموتريتش يدعو إلى “تغيير النهج” | أخبار

أفاد مراسل الجزيرة اليوم الجمعة باقتحام قوات الاحتلال مخيم قلنديا شمالي القدس المحتلة واندلاع مواجهات مع شبان فلسطينيين، في حين استشهد مصاب ثان أطلق عليه جنود الاحتلال النار عند مدخل بلدة بيت عوا في الخليل جنوبي الضفة الغربية مساء الخميس.

يأتي ذلك في وقت أعلن فيه وزير المالية الإسرائيلي بتسلئيل سموتريتش أنه سيطلب في مجلس الوزراء “تغيير النهج” في الضفة الغربية، معتبرا أن سبب ما يحدث ليس الاقتصاد بل “كراهية عميقة لإسرائيل”، وأن لا اختلاف بين الضفة وقطاع غزة.

وأضاف أنه لا يمكن أن يتحول رمضان في كل عام، والفترة السابقة له، إلى حمام دم لقتل اليهود. وأشار إلى أن “ذلك ليس قدرا محتوما بل هو أمر يتطلب من الجيش توسيع جهوده العسكرية لا تقليصها، وإغلاق الطرق وإعادة نقاط التفتيش وتوسيع الاستيطان كرد صهيوني ملائم”.

مقتل إسرائيليَين

وفي وقت سابق أمس الخميس، أعلنت إذاعة الجيش الإسرائيلي مقتل إسرائيلييْن اثنين جراء إطلاق النار عليهما عند مدخل مستوطنة عيلي شمال مدينة رام الله وسط الضفة الغربية.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن مسلحا فلسطينيا وصل إلى محطة وقود في المستوطنة، وأطلق النار على عدد من المستوطنين قبل أن يتم قتله.

وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية بأن مستوطنا هو من أطلق الرصاص على منفذ الهجوم، وهو أسير سابق وضابط في الشرطة الفلسطينية من سكان مخيم قلنديا شمالي القدس المحتلة.

كما أصيب شاب فلسطيني برصاص الاحتلال خلال اقتحامها بلدة بيرزيت شمالي مدينة رام الله وسط الضفة الغربية.

وأفادت مصادر للجزيرة بأن قوات الاحتلال داهمت البلدة بعدد كبير من الآليات العسكرية وتمركزت في وسطها، مما أدى لاندلاع مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال.

اعتداءات مستوطنين

من ناحية أخرى، أفاد مراسل الجزيرة بإصابة شاب فلسطيني بجروح إثر اعتداء مستوطنين عليه قرب مدخل قرية الساوية جنوب مدينة نابلس.

وقال شهود عيان إن مستوطنين ملثمين، كانوا في مركبة بشارع بين مدينتي رام الله ونابلس، اعترضوا الشاب على الطريق، واعتدوا عليه بالضرب دون أي سبب، ولاذوا بالفرار.

كما أصيب ثلاثة فلسطينيين برصاص قوات الاحتلال في مخيم جنين. وذكرت مصادر طبية فلسطينية أن أحد المصابين جروحه خطيرة بسبب إصابته في الرأس.

وكانت قوة إسرائيلية خاصة تسللت بمركبة مدنية إلى منطقة “خلة الصوحة” غربي المخيم، واقتحمت مبنى سكنيا قبل وصول قوات عسكرية إلى المكان.

واعتقلت قوات الاحتلال شابا من داخل المبنى، في وقت اندلعت فيه اشتباكات مع مقاومين فلسطينيين أثناء انسحاب القوات الإسرائيلية من المخيم.

وكان الاحتلال اعتقل ثمانية مواطنين فلسطينيين وصادر مركبة، بعد اقتحامه مناطق عدة في الخليل بالضفة الغربية.

كما دهم منازل أسرى محررين في بلدة بني نعيم شرقي الخليل، بالإضافة لدهمه بلدة حلحول شمال الخليل ومنطقتي “وادي الهرية” و”أم الدالية” وسط المدينة.

الاحتلال صعّد حملة الاعتقالات بالضفة الغربية منذ بدء العدوان على قطاع غزة (الأوروبية)

اعتقالات

على صعيد آخر، اعتقلت قوات الاحتلال 20 فلسطينيا على الأقل في الضفة الغربية، بينهم أسرى سابقون وأطفال.

وقالت هيئة الأسرى ونادي الأسير الفلسطيني إن الاعتقالات تركزت في الخليل ورام الله وبيت لحم.

وبذلك يرتفع عدد من اعتقلهم الاحتلال من الضفة الغربية منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي إلى 7325 شخصا.


Source link

عن عبد الله

المؤسس و الرئيس التنفيذي لموقع الجزائر 48

شاهد أيضاً

اليمنيون يبدعون في التعبير عن دعم غزة وسط تفاعل واسع | سياسة

مراسلو الجزيرة نت صنعاء– بإجلال يقف المواطن اليمني محمد عبد الله أمام الجدارية المنحوتة لخريطة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *