“شكرا للأمريكيين الذين ماتوا لكي نحيا”

من المقبرة الأمريكية إلى شاطىء أوماها، أحيا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بمشاركة نظيره الأمريكي جو بايدن الذكرى الثمانين لإنزال نورماندي قرب مدينة كاين شمال فرنسا بحضور نحو 200 من قدامى المحاربين الأمريكيين الذين شاركوا في تحرير فرنسا والعالم الحر من النازية. فيما استحضر المشاركون المعارك الضارية التي أودت بحياة عشرات الآلاف، غالبيتهم يرقدون قرب شواطىء المنطقة. 

نشرت في:

8 دقائق

صعدوا إلى المنصة الشرفية بالمقبرة الأمريكية قرب شاطئ أوماها بإقليم نورماندي (شمال غرب فرنسا) كنجوم هوليوود رفقة أفراد عائلاتهم ووسط تصفيق الجمهور وأنغام الموسيقى العسكرية الأمريكية.

جاءوا من مناطق عديدة من الولايات المتحدة لحضور مراسيم الذكرى الثمانين لإنزال نورماندي الذي جرى في 6 يونيو/حزيران 1944.

إنهم قدامى المحاربين الأمريكيين الذين شاركوا في عملية الإنزال وتحدوا القوة الحديدية النازية التي كانت تنتظرهم خلف رمال الشواطئ الشاسعة حيث يرقد الآلاف من رفاقهم الذين فقدوا الحياة خلال المعارك الضارية التي استمرت عدة أيام.

اقرأ أيضاآخر شهود على إنزال النورماندي… ذكريات محفورة في الذاكرة الجماعية

ورغم صحتهم المتدهورة وسنهم المتقدمة، إلا أنهم صبروا أكثر من ساعة حتى وصول الرئيس الأمريكي جو بايدن والفرنسي إيمانويل ماكرون إلى مكان الاحتفال ببلدة “كولفيل” قرب مدينة كاين.

المقبرة الأمريكية حيث دفن آلاف الجنود الأمريكيين الذين قتلوا خلال عملية إنزال نورماندي في 6 يونيو/حزيران 2024
المقبرة الأمريكية حيث دفن آلاف الجنود الأمريكيين الذين قتلوا خلال عملية إنزال نورماندي في 6 يونيو/حزيران 2024 © طاهر هاني فرانس24

وقام الرئيس الفرنسي ترافقه زوجته والرئيس الأمريكي جو بايدن بمنح وسام الشرف بدرجة الفارس لعشرة منهم تكريما لتضحياتهم وما قاموا به “لكي نعيش نحن أحرارا”.

ماكرون: “قبلتم كل المخاطر من أجل استقلالنا وحريتنا”

وقال ماكرون في مستهل كلمته:” هذه القبور البيضاء المتواضعة هي من بين الأماكن الأكثر أهمية وإثارة في فرنسا، نسجت علاقة عريقة وقوية بين الشعبين الأمريكي والفرنسي وبين جمهوريتينا”. ثم خاطب قدامى المحاربين قائلا لهم: “في صيف 1944، كان عمركم لا يتجاوز 20 سنة. كانت لديكم أحلام ومشاريع وقصص حب. لكنكم تركتم كل شيء خلفكم وعبرتم الأطلسي وقبلتم كل المخاطر من أجل استقلالنا وحريتنا. لن ننسى ما فعلتم أبدا”.

اقرأ أيضابعد 80 عاما على إنزال النورماندي.. هل استخلصت اوروبا دروس الحرب؟

وتعالت أصوات الهتافات من المدرجات التي كانت مكتظة بالمشاركين في هذا الحفل التذكاري، من بينهم جنود ومواطنون أمريكيون وعدد كبير من العائلات الفرنسية والأمريكية التي جاءت مع أطفالها لكي “يروا بعيونهم الرجال والنساء الذين تركوا كل شيء وراءهم من أجل تحقيق الحرية” حسب الشابة سابين التي تعمل كموظفة في وزارة الداخلية والتي تعتقد أن “الذاكرة هي أجمل كنز يمكن أن يحافظ عليه أي شعب أو أمة”.

وقالت لفرانس24: “الناس الذين لم يعايشوا وقائع الحرب العالمية الثانية وما سببته من دمار ومآسي، لن يشعروا بأي شيء ولن يعوا المخاطر الأمنية التي تحدق بنا”.

جون مواطن أمريكي جاء من نيويورك رفقة زوجته لحضور مراسم الاحتفال بالذكرى الثمانين لإنزال نورماندي. 06/06/2024
جون مواطن أمريكي جاء من نيويورك رفقة زوجته لحضور مراسم الاحتفال بالذكرى الثمانين لإنزال نورماندي. 06/06/2024 © طاهر هاني فرانس24

وتساءلت: “لماذا لا يهتم الشباب كثيرا بهذه الحقبة التاريخية الهامة في ظل تنامي مواقع التواصل الاجتماعي والانتشار الكثيف للصور والفيديوهات”، مضيفة: “أحد الأسباب تعود إلى إلغاء الدروس المتعلقة بالحرب العالمية الأولى والثانية. ما السبب وراء ذلك؟ لا أعرف. ما أدركه هو أن إنزال نورماندي هو الذي غير حياتنا وجعلنا نعيش اليوم أحرارا”.

وترى سابين بأن عدم الحديث عن دور الجنود الروس في تحرير أوروبا من النازية هو بمثابة “خطأ تاريخي”، داعية إلى “عدم الخلط بين ما يقوم به (الرئيس فلاديمير) بوتين في أوكرانيا والتضحيات التي قدمها الجنود الروس خلال الحرب العالمية الثانية“.

وتحضر هذه الشابة مراسم تكريم ضحايا إنزال نورماندي للمرة الأولى. وهي عازمة على الحضور كل سنة وحتى “تفارق الحياة”. فهي تقول: “إنه واجب علينا. أكثر من ذلك، يجب أيضا أن نتكلم عن النساء الجنديات اللواتي شاركن في الحروب. العديد منهن قتلن في المعارك لكن نتحدث كثيرا عن الرجال”. وأنهت: “للأمريكيين الذين قتلوا لكي نعيش نحن، أقول لهم شكرا”.

بايدن:” الحرية لا تأخذ مجانا بل تتطلب تضحيات”

من جهته، جاء برايان للمشاركة في الذكرى الثمانين لإنزال النورماندي بالصدفة. “سمعت خبرا بثته الإذاعة يقول إن هناك 8000 دعوة توجه لمن يريد أن يأتي إلى هنا (شاطئ أوماها) لحضور حفل تكريم قدامى المحاربين الأمريكيين. سجلت نفسي وجميع أفراد عائلتي في القائمة. ولحسن حظنا فزنا وتلقينا الدعوات من المحافظة. إنه أسعد يوم بالنسبة لنا. لقد جئت رفقة زوجتي وابنتي الاثنتين”.

جنديتان امريكيتان تشاركان لأول مرة في مراسم احياء الذكرى الثمانين لمعركة نورماندي 06/06/2024
جنديتان امريكيتان تشاركان لأول مرة في مراسم احياء الذكرى الثمانين لمعركة نورماندي 06/06/2024 © طاهر هاني فرانس24

شعر برايان بالاعتزاز بالوقوف قرب مقابر آلاف الجنود الأمريكيين الذين ضحوا بحياتهم لكي “نعيش نحن في كنف بلد حر”. وقال لفرانس24: “جدى عايش الحرب العالمية الثانية وكان يحدثني كثيرا عن تلك الحقبة الصعبة. على كبار السن أن يُعلموا أولادهم التاريخ ويرووا لهم التضحيات التي قدمها الكثير من الفرنسيين وغير الفرنسيين لكن نعيش اليوم أحرارا. يجب الحفاظ على الذاكرة لأن العالم يعيش تذبذبات أمنية”.

من ناحيتها، عبرت الأمريكية جاكلين فروست عن فرحتها بحضور مراسم الذكرى الثمانين لإنزال النورماندي.

اقرأ أيضامن هو واسيني بوعرفة، المقاتل غير الغربي الوحيد الذي شارك في إنزال نورماندي في 1944؟

وأسرت لفرانس24: “كلفت بترجمة قصص المحاربين القدامى الأمريكيين. والدي كان ضابطا في البحرية الأمريكية. سمعته طيلة حياتي يتحدث عن الاستراتيجيات العسكرية. هؤلاء الجنود كانوا شجعان وأقوياء. أريد أن أكرمهم وسأقوم بذلك حتى أموت. لا أملك الكلمات الكافية لوصف شجاعتهم ومثابرتهم وقوتهم”.

وهو ما أكده الرئيس بايدن عندما قال “ناضلوا تحت أعلام وألوان مختلفة لكن بنفس الشجاعة. الحرية لا تعطى مجانا بل تتطلب تضحيات”.

عرض معدات عسكرية أمريكية قديمة

ونظمت مراسم دولية بعد ظهر الخميس في شاطئ أوماها بمشاركة زعماء غربيين ورئيس وزراء كندا جاستن توردو، وبحضور الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلانسكي.

شاطىء أوماها قرب مدينة كاين شال فرنسا حيث وقع الانزال 06/06/2024
شاطىء أوماها قرب مدينة كاين شال فرنسا حيث وقع الانزال 06/06/2024 © طاهر هاني فرانس24

ونظمت استعراضات عسكرية في سماء نورماندي التي تزيت بألوان العلم الفرنسي، الأزرق والأبيض والأحمر، فيما أدت فرقة موسيقى كلاسيكية أغاني عسكرية وحماسية قبل أن يلقي الرئيس ماكرون ثاني خطاب له أشاد فيه بشجاعة قدامى المحاربين الأمريكيين وكل المقاتلين الذين جاءوا من دول أخرى، على غرار كندا وبريطانيا ونيوزيلندا ومن المستعمرات الفرنسية السابقة كالجزائر والمغرب وتونس والسنغال  لـ “تحرير أوروبا من طغيان النازية“.

وزينت  البلدات والقرى المجاورة لشاطىء أوماها والمقبرة الأمريكية بمدينة كولفيل بالأعلام الأمريكية والفرنسية. فيما تم تنظيم العديد من المعارض حول الحرب العالمية الثانية. وارتدى بعض مواطني هذه البلدات بذلات عسكرية أمريكية تعود إلى فترة الحرب. كما تم عرض معدات عسكرية أمريكية وغربية قديمة في الحدائق وعلى أرصفة الطرقات. 

إنزال النورماندي: أي حصـيلة بعد ثمانين سـنة؟

إنزال النورماندي: أي حصـيلة بعد ثمانين سـنة؟ © فرانس 24

وتم فرض طوق أمني شديد في منطقة الاحتفالات وتم إغلاق جميع الطرقات المؤدية إلى مدينة كاين منذ الساعة السادسة من صباح الخميس.

طاهر هاني


Source link

عن عبد الله

المؤسس و الرئيس التنفيذي لموقع الجزائر 48

شاهد أيضاً

إسرائيل تجمد تصاريح 80 ألف عامل فلسطيني | اقتصاد

شرعت إسرائيل، اليوم الخميس، في تجميد تصاريح العمل لنحو 80 ألف فلسطيني من الضفة الغربية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *