حوادث المرور تستنزف ميزانية شركات التأمين

استمعت لجنة النقل والمواصلات والاتصالات السلكية واللاسلكية برئاسة علي مونسي رئيس اللجنة، الأربعاء إلى عرض قدمه رئيس الاتحاد الجزائري لشركات التأمين وإعادة التأمين والرئيس المدير العام للشركة الجزائرية للتأمين، يوسف بن ميسية.
وحسب بيان للمجلس، فقد. اكد رئيس اللجنة أن الاستماع إلى الرئيس المدير العام جاء لتوضيح حجم أداءات التعويض عن حوادث المرور وتأثيرها على التوازن المالي لشركات التأمين والاطلاع على مدى مساهمة سوق تأمين المركبات في مكافحة هذه المأساة.
وكشف مونسي في هذا الخصوص عن برمجة يوم برلماني حول “التشريع وحوادث المرور في الجزائر” لضبط كيفية التعاطي مع هذه الظاهرة المؤلمة.
وخلال مداخلته، أفاد يوسف بن ميسية أن احصائيات سنة 2022 تفيد أن خمس وعشرين (25) شركة تأمين تنشط في السوق الجزائرية للتأمينات تحت مظلة الاتحاد الجزائري لشركات التأمين، سواء كانت عمومية، خاصة، أجنبية أو ذات رأس مال مختلط.
وفي سياق متصل، كشف أن 50% من نشاط التأمينات مخصص للتأمين على السيارات، وأن التعويضات في 2022 قد زادت بـ 16% مقارنة بـ 2021، خصصت 60% منها (42 مليار دج) منها لحوادث المرور.
وواصل بن ميسية مداخلته بالتطرق إلى صندوق ضمان السيارات الذي تكمن مهامه في التكفل بتعويض ضحايا حوادث المرور سواء كانوا غير مؤمنين أو كان المتسبب فيها مجهول.

Advertisement




Source link

Advertisement

Advertisement

عن عبد الله

المؤسس و الرئيس التنفيذي لموقع الجزائر 48

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *