حكاية الرجل الذي يحاول تحسين صناعة الملابس الداخلية النسائية في باكستان

  • سحر بلوش
  • بي بي سي أوردو

يأمل موظف سابق في ماركس آند سبينسر في تقديم ملابس عالية الجودة للباكستانيات
التعليق على الصورة،

يأمل موظف سابق في ماركس آند سبينسر في تقديم ملابس داخلية عالية الجودة للباكستانيات

ثمة العديد من الأماكن التي قد يتوقع المرء أن يمنعه حراس الأمن من دخولها. ولكن في باكستان، قد يكون هذا المكان متجرا للملابس الداخلية حيث يكون السبب وراء ذلك مزيجا من التحريم الاجتماعي “التابو” وقلة عدد النساء في مراكز صناعة القرار في هذه الصناعة، ما يجعل بقاء الملابس الداخلية المريحة وعالية الجودة حكرا على الأغنياء.

Advertisement

Advertisement

فقد وجد مارك مور نفسه قبل 15 شهرا في موقف :يعترض طريقه رجلان عند مدخل متجر به نوافذ عرض ملونة في العاصمة الباكستانية إسلام أباد. وقد منعاه من الدخول متسائلين: ماذا؟ هل تعتقد أنه بوسعك دخول متجر للملابس الداخلية النسائية؟

لكنهما سمحا له بالدخول عندما كذب صديق مور زاعما بأنه دبلوماسي يشتري ملابس داخلية لزوجته.


Source link

Advertisement

Advertisement

عن عبد الله

المؤسس و الرئيس التنفيذي لموقع الجزائر 48

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *