حشد دولي ضد تنظيم ” الدولة الإسلامية ” ….!!

يبدو أن الأميركية أن الولايات المتحدة تتجه نحو تكثيف مساعيها لحشد دولي ضد مقاتلي الدولة الإسلامية في العراق والشام ، بما في ذلك تجنيد شركاء لاحتمال القيام بعمل عسكري مشترك،هذا ما عبّر عنه مسؤولون أميركيون، والظاهر أن بريطانيا وأستراليا مرشحتان محتملتان، كما أعربت إسبانية عن إمكانية مشاركتها، في حين أن ألمانيا قالت بأنها بصدد المشاركة اللوجستية فقط دون التدخل العسكري

إلى ذلك لفت المسؤولون إلى أن الولايات المتحدة قد تتحرك بمفردها إذا دعت الضرورة ضد الإسلاميين الذين استولوا على ثلث الأراضي في كل من العراق وسوريا، وأعلنوا عن حرب مفتوحة ضد الغرب بسبب القصف الأمريكي الأخير على سد الموصل الذي سيطر عليه المسلحون في وقت سابق
يأتي هذا في وقت عبرت جين ساكي، المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية للصحافيين أن العمل جاري مع الشركاء لطريقة المساهمة : إنسانية وعسكرية ومخابراتية ودبلوماسية
ولم يتضح بعد عدد الدول التي ستنضم للحملة، خاصة بعدما حصل لقوات التحالف في العراق فقد خسرت الولايات المتحدة مليارات الدولارات وعدد كبير من جنودها بين قتيل ومعاق
في سياق آخر قامت الولايات المتحدة الأمريكية زعيمة الغرب والشرق أو كما يلقبها تنظيم ” الدولة الإسلامية ” راعي الصليب في العالم” في خطوة غريبة بإحالة تنظيم مسلح لمجلس الأمن بغرض فرض عقوبات اقتصادية وأمنية…و الملفت للانتباه وضعه تحت طائلة الفصل السابع، وإن دل هذا إنما يدل على اعتراف رسمي بكيان الدولة عن قصد أو عن غير قصد
كل هذا حدث بسبب قيام ” التنظيم” باضطهاد الأقليات المسيحية والايزيدية شمال العراق فقد خيروا بين القتل أو التهجير أو دفع الجزية أو دخول الإسلام، فقامت الدنيا ولم تقعد، بينما أهل الإسلام من سنة العراق يذبحون في مساجد ديالى و يهجّر المسلمون بعشرات الآلاف في بورما ومجازر يندى لها الجبين في نيجيريا وقصف لم يسبق له مثيل في فلسطين المسلمة، كل هذا يقابله سكوت مطبق من الأهل قبل الأعداء

عن إبراهيم بوزار السعيدي

شاهد أيضاً

المصاب واحد.. نابلس تغضب لغزة والأسرى بسجون الاحتلال | سياسة

نابلس- في صورة جمعت ابنيها الأسيرين “أحمد ومعين”، كانت تضمها لصدرها، جاءت هيام أبو لاوي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *