جازي والحجار!

منذ جانفي 2015 صارت الجزائر مالكة متعامل الهاتف النقال جازي بنسبة 51 ٪ مقابل مليارين ونصف مليار دولار، و6 أشهر بعد ذلك تراجع عدد مشتركي المتعامل، وتراجعت مداخيله، وغادره عدد كبير من الإطارات، وهو إنجاز تاريخي في ظرف زمني قصير منذ صارت المؤسسة جزائرية، فهل سيكون مصير مركب الحجار هو نفسه بعدما صار جزائريا نظير مقابل يفوق سعره الحقيقي بكثير؟

عن عبد الله

المؤسس و الرئيس التنفيذي لموقع الجزائر 48

شاهد أيضاً

مجلس الأمن يعتمد قرارا لحماية العاملين في المجال الإنساني

اعتمد مجلس الأمن الدولي, اليوم الجمعة, مشروع قرار حول “حماية العاملين في مجال تقديم المساعدة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *