توتر بين طلاب مؤيدين للفلسطينيين وآخرين لإسرائيل أمام جامعة “سيانس بو” في باريس

ساد التوتر الاعتصام المؤيد للفلسطينيين في كلية “سيانس بو” للعلوم السياسية العريقة في باريس مع وصول متظاهرين آخرين داعمين لإسرائيل في فترة مابعد الظهر، ما دفع قوات الشرطة للفصل بين المجموعتين من دون استخدام العنف. ويحاكي هذا التحرك الاعتصامات في حرم جامعات أمريكية.

نشرت في:

4 دقائق

 

شهد التحرك الطلابي المناهض للحرب في غزة في جامعة “سيانس بو” للعلوم السياسية المرموقة في العاصمة الفرنسية باريس توترا مساء الجمعة مع وصول محتجين مؤيدين لإسرائيل.

  وتصاعد التوتر في فترة بعد الظهر مع وصول نحو خمسين متظاهراً مؤيداً لإسرائيل وهم يهتفون “حرروا سيانس بو” و”حرروا غزة من حماس”. 

   وكان بعضهم ملثمين ويرتدون خوذ دراجات نارية. وحدث تدافع بين أنصار المعسكرين في حضور عدد كبير من الصحافيين. 

   ثم اصطفت قوات الشرطة لتفصل بين المجموعتين من دون استخدام العنف. 

ويحتل بعض الطلاب داعمون للفلسطينيين مبنى في الجامعة منذ الليل حيث يرددون الهتافات رافعين الأعلام الفلسطينية على النوافذ وفوق مدخل المبنى. ووضع عدد منهم الكوفية ذات اللونين الأسود والأبيض التي أصبحت رمزا للتضامن مع غزة.

 وتلقى هؤلاء الطلاب الجمعة دعمًا من شخصيات عدة في اليسار الفرنسي المتطرف (حزب فرنسا الأبية)، بينهم الناشطة الفرنسية الفلسطينية ريما حسن المرشحة للانتخابات الأوروبية.

   وقالت حسن للصحافة إنهم يحملون “شرف فرنسا”، مكررة كلمات زعيم الحزب جان لوك ميلنشون الذي توجه برسالة صوتية إلى المتظاهرين المؤيدين لغزة بهدف دعمهم. 

وطالب المحتجون إدارة الجامعة بإدانة تصرفات إسرائيل في ترديد لصوت احتجاجات مماثلة في جامعات أمريكية.

وقال هشام (22 عاما) طالب الماجستير في حقوق الإنسان والدراسات الإنسانية بالجامعة “حين نرى ما يحدث في الولايات المتحدة والآن في أستراليا نأمل حقا أن ينتشر ذلك هنا في فرنسا فالعالم الأكاديمي لديه دور ليلعبه”.

وقالت زوي طالبة الماجستير في الإدارة العامة بالجامعة والبالغة من العمر 20 عاما “نأمل أن ينتشر ذلك إلى كل الجامعات وخارجها… لن نستسلم حتى تنتهي الإبادة الجماعية في غزة”.

وقالت زوي البالغة من العمر 20 عاما، وهي طالبة ماجستير في الإدارة العامة “نأمل أن ينتشر ذلك إلى جميع الجامعات وخارجها… لن نستسلم حتى تنتهي الإبادة الجماعية في غزة”. وفي وقت لاحق من اليوم، سار محتجون مؤيدون لإسرائيل، بعضهم يتدثر بالأعلام الإسرائيلية أو الفرنسية، إلى المبنى احتجاجا.

طلاب يغلقون مداخل جامعة “سيانس” بو بباريس دعما للفلسطينيين

متظاهرون يحملون لافتات كتب عليها "تفكيك الحدود الاستعمارية" بينما يحتل الطلاب مبنى في جامعة العلوم السياسية في باريس، احتجاجا على الحرب في غزة. في باريس، فرنسا، في 26 إبريل 2024.

متظاهرون يحملون لافتات كتب عليها “تفكيك الحدود الاستعمارية” بينما يحتل الطلاب مبنى في جامعة العلوم السياسية في باريس، احتجاجا على الحرب في غزة. في باريس، فرنسا، في 26 إبريل 2024. © أ ف ب

ويأتي هذا التحرك بالتزامن مع احتجاجات مماثلة في جامعات أمريكية.

أفاد هشام (22 عاما) طالب الماجستير في حقوق الإنسان والدراسات الإنسانية بالجامعة “عندما نرى ما يحدث في الولايات المتحدة والآن في أستراليا نأمل حقا أن ينتشر ذلك هنا في فرنسا فالعالم الأكاديمي لديه دور ليلعبه”. مشددا على أن الطلاب يريدون أن تدين الجامعة تصرفات إسرائيل.

وقالت زوي طالبة الماجستير في الإدارة العامة بالجامعة والبالغة من العمر 20 عاما “نسعد جدا بانضمام المزيد والمزيد من (الطلاب في) الجامعات”. وتابعت “نأمل أن ينتشر ذلك إلى كل الجامعات وخارجها… لن نستسلم حتى تنتهي الإبادة الجماعية في غزة”.

اقرأ أيضا مباشر: تواصل القصف الإسرائيلي على غزة وحماس تقول إنها منفتحة على أي مقترحات لوقف نهائي لإطلاق النار

  وقررت إدارة “سيانس بو” إغلاق عدة مبانٍ في حرمها الجامعي في باريس و”دانت بشدة هذه التحركات الطالبية”. 

   ونظمت الإدارة اجتماعاً مع ممثلين عن الطلاب صباح الجمعة وهي تتعرض لانتقادات قسمٍ من الجسم التعليمي لأنها سمحت للشرطة بالتدخل في الحرم الجامعي. 

   وقالت وزيرة التعليم العالي في فرنسا سيلفي روتايو “نعم للنقاش، لا للتعطيل”. 

وأكد أن الشرطة أبعدت مجموعة سابقة من الطلاب ليل الأربعاء، مضيفا أنه يتحدث في الوقت الحالي مع ممثلين عن الطلاب لمحاولة إيجاد حل وإنهاء الإغلاق الحالي.

وتجددت الاشتباكات بين الشرطة وطلاب مناهضين لحرب إسرائيل على غزة في جامعات أمريكية الخميس، مما أثار تساؤلات حول الأساليب العنيفة المستخدمة لقمع الاحتجاجات التي تزايدت منذ اعتقالات جماعية في جامعة كولومبيا الأسبوع الماضي.

 

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز


Source link

عن عبد الله

المؤسس و الرئيس التنفيذي لموقع الجزائر 48

شاهد أيضاً

“إجراءات تأديبية” ضد 7 دول أوروبية بسبب الديون

أعلنت المفوضية الأوروبية يوم الأربعاء، أن فرنسا و6 دول أخرى في الاتحاد الأوروبي، ستواجه إجراءات تأديبية لتجاوز نسبة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *