ترحيب فلسطيني وتنديد إسرائيلي بتصويت الأمم المتحدة بشأن الاستيطان

نشرت في:

عبر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو عن تنديده بـ”القرار البغيض الذي تم اعتماده اليوم” في الأمم المتحدة حول التبعات القانونية للاستيطان على الأراضي الفلسطينية، مؤكدا عدم التزام بلاده به. بالمقابل رحب الفلسطينيون بالقرار الذي يطالب محكمة العدل لدولية بإبداء الرأي في بناء مستوطنات إسرائيلية في الضفة الغربية.

Advertisement

ر حب الفلسطينيون السبت بتصويت الجمعية العامة للأمم المتحدة لصالح مطالبة محكمة العدل الدولية بإبداء الرأي بشأن التبعات القانونية للاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية، بينما نددت به إسرائيل.

ويشكل التصويت الذي أجري الجمعة تحديا لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الذي تولى رئاسة حكومة تعتبر التوسع الاستيطاني أولوية وتضم أحزابا ترغب في ضم أراضي الضفة الغربية التي أقيمت عليها المستوطنات.

Advertisement

وقال نتانياهو في رسالة مصورة إن “القرار البغيض الذي تم اعتماده اليوم لن يلزمنا”.

وأضاف “الشعب اليهودي لا يحتل أرضه ولا عاصمتنا الأبدية القدس. ما من قرار للأمم المتحدة سيشوه هذه الحقيقة التاريخية”.

ويريد الفلسطينيون أراضي الضفة الغربية المحتلة، إلى جانب قطاع غزة والقدس الشرقية، لإقامة دولتهم في المستقبل. وتعتبر معظم الدول المستوطنات الإسرائيلية هناك غير قانونية، وهو رأي ترفضه إسرائيل وتشير إلى روابط تاريخية وتوراتية بالأرض.

ومحكمة العدل الدولية ومقرها لاهاي، والمعروفة أيضا باسم المحكمة العالمية، هي أعلى محكمة تابعة للأمم المتحدة تتعامل مع النزاعات بين الدول. وأحكامها ملزمة لكنها لا تملك سلطة إنفاذها.

Advertisement

وطلبت الجمعية العامة للأمم المتحدة من محكمة العدل الدولية تقديم رأي استشاري حول التبعات القانونية “للاحتلال الإسرائيلي والاستيطان والضم… بما في ذلك الإجراءات التي تهدف إلى تغيير التركيبة الديموغرافية ووضع مدينة القدس واعتماد إسرائيل تشريعات وإجراءات تمييزية لتكريس هذه السياسة”.

Advertisement

وتعهد أعضاء في حكومة نتانياهو الجديدة بتعزيز المستوطنات بخطط للتنمية وميزانيات وترخيص عشرات البؤر الاستيطانية التي شُيدت دون تصاريح.

وتضم الحكومة مناصب تم استحداثها وأدوارا أعيدت هيكلتها تمنح بعضا من هذه الصلاحيات لشركاء الائتلاف المؤيدين للمستوطنين، والذين يسعون إلى بسط السيادة الإسرائيلية على الضفة الغربية في نهاية المطاف.

ومع ذلك، لم يبد نتانياهو أي مؤشر على وجود خطوات وشيكة لضم المستوطنات، وهي خطوة من المرجح أن تهز علاقات إسرائيل مع الحلفاء الغربيين والعرب على حد سواء.

ورحب الفلسطينيون بتصويت الأمم المتحدة الذي شهد تأييد 87 من أعضاء الجمعية العامة للطلب في حين عارضته إسرائيل والولايات المتحدة و24 دولة أخرى وامتنعت 53 عن التصويت.

وقال نبيل أبو ردينة المتحدث باسم الرئيس الفلسطيني محمود عباس “آن الأوان لتكون إسرائيل دولة تحت القانون، وأن تحاسب على جرائمها المستمرة بحق شعبنا، وعلى العالم تحمل مسؤولياته وتطبيق قرارات الشرعية الدولية وعلى الجميع التوقف عن الكيل بمكيالين”.

Advertisement

وكتب المسؤول الفلسطيني الكبير حسين الشيخ على تويتر أن التصويت الذي أجري أمس الجمعة “يعكس انتصار الدبلوماسية الفلسطينية”.

وقال باسم نعيم رئيس الدائرة السياسية والعلاقات الخارجية لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن التصويت “خطوة مهمة نحو تقييد وعزل دولة الاحتلال”.

 

فرانس24/ رويترز

Advertisement

Source link

Advertisement
Advertisement

عن عبد الله

المؤسس و الرئيس التنفيذي لموقع الجزائر 48

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *