انتخابات موريتانيا الرئاسية.. قراءة في حظوظ المرشحين وخلفياتهم | سياسة

تقدم العديد من السياسيين في موريتانيا لخوض النزال السياسي للفوز بمنصب رئيس الجمهورية في الانتخابات المقررة 29 يونيو/حزيران المقبل، التي تأتي في سياق إقليمي لا يطبعه التجانس بين الدول المجاورة لموريتانيا والمؤثرة بحكم المصالح المشتركة والتداخل المجتمعي.

ففي الجنوب استطاعت المعارضة السنغالية انتزاع السلطة عبر إرادة الناخبين وصناديق الاقتراع، أما في الشرق فما زالت مالي تكرّس مسيرة الانقلابات والأحكام العسكرية التي تميز الكثير من دول غرب أفريقيا.

وفي ظل هذه الظروف وعلى وقع أزمة انعدام الثقة بين الأحزاب السياسية واللجنة المستقلة للانتخابات التي وجهت لها تهم المشاركة في التزوير بالانتخابات التشريعية والبلدية عام 2023، أعلن 8 مرشحين حتى الحين عزمهم خوض الانتخابات المقررة في 29 يونيو/حزيران 2024.

ويشار إلى أن البلاد شهدت بين عامي 1978- 2008 سلسلة من الانقلابات العسكرية ولم تعرف تبادلا للسلطة بين رئيسين منتخبين إلا في سنة 2019.

في هذا التقرير، تقدم الجزيرة نت قائمة بأبرز المرشحين وخلفياتهم وتستعرض حظوظهم وأهم العقبات التي تواجه كل واحد منهم.

وينتمي المتسابقون في الانتخابات المرتقبة إلى فريقي الموالاة والمعارضة، فيما غابت الشخصيات التكنوقراطية والمستقلة عن المشهد السياسي.

قادة المعارضة في مهرجان رفض النتائج للجزيرة استخدام داخلي
قادة المعارضة في موريتانيا في مهرجان سابق ضد ما يسمونه تزوير الانتخابات (الجزيرة- أرشيف)

المرشحون من داخل النظام:

1- رئيس يسعى لمأمورية ثانية

قدم محمد ولد الشيخ الغزواني ملفه لدى المجلس الدستوري كأول مترشح للمنصب، ورغم أن الحزب الحاكم كان يحضر لمهرجان حاشد ليعلن من خلاله الرئيس ترشحه وبرنامجه الذي يتقدم به للشعب فإن الرئيس اختار طريقا باهتا إذ أعلن ترشحه عن طريق رسالة مكتوبة بجميع اللغات الوطنية موجهة للشعب الموريتاني.

وولد الغزواني يبلغ من العمر 67 عاما وهو مرشح الأغلبية الحاكمة، تولى رئاسة البلاد سنة 2019 وما زال الدستور يسمح له بولاية ثانية.

وقد دخل السياسة قادما من المؤسسة العسكرية التي تقاعد منها برتبة جنرال، وكان قائدا للأركان العامة للجيش ومديرا عاما للأمن الوطني في عهد الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز، وله معرفة واسعة بالخريطة السياسية والاجتماعية.

ويعتبر الرئيس ولد الغزواني من أبرز القادة العسكريين الذين قادوا الانقلاب عام 2008 ضد سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله أول رئيس مدني منتخب في تاريخ موريتانيا، كما شارك قبل ذلك في الانقلاب على العقيد معاوية ولد سيدي أحمد الطايع 2005.

ويحظى الجنرال غزواني بدعم المؤسسة العسكرية والطبقة السياسية التقليدية المتمثلة في رجال الأعمال وشيوخ القبائل والأحزاب القريبة من السلطة.

وينحدر من عائلة صوفية لها مريدون ومحبون في عموم موريتانيا ولديه روابط بمختلف الحركات الصوفية ذات التأثير والتوجيه.

وتشير دراسة أعدها مركز أفريقيا للدراسات الإستراتيجية إلى أنه قد يتجاوز عتبة النجاح في الشوط الأول مقارنة بعام 2019، حيث فاز بنسبة 52% من أصوات الناخبين.

وتواجه ولد الغزواني صعوبات متعددة أهمها انتشار البطالة في صفوف الشباب وزيادة الأسعار وملف الهجرة الذي تم توقيعه مؤخرا مع الاتحاد الأوروبي، وتسبب في لغط كبير بين النخب السياسية والحقوقية في البلاد.

وقد زادت التوترات الأمنية مع دولة مالي من حدة الانتقادات الموجهة له، إذ تستضيف حكومته قرابة 200 ألف لاجئ من مالي، بينما تقوم قوات محسوبة على باماكو باختطاف رعايا موريتانيين من حين لآخر على الحدود المشتركة بين البلدين.

كما أن عودة رموز الأنظمة السابقة لمشهد السلطة والسياسة في عهده جعل الكثير من معارضيه يتهمونه بالهدنة مع المفسدين والعودة بالبلاد إلى مربع الفوضى وغياب الإرادة في البناء والتطوير.

2- ولد الوافي.. شاب صديق للنظام

ومن ضمن المرشحين المحسوبين على دائرة النظام الحاكم محمد الأمين المرتجى الوافي، وهو إطار من السلك المالي، سبق وأن ترشح في انتخابات 2019 ولم يحصل على درجة 1%.

وقد أودع ملفه لدى المجلس الدستوري في الـ3 من مايو/أيار الجاري، ليكون الثاني بعد الرئيس ولد الغزواني.

وقد حصل على التزكيات اللازمة من طرف العديد من المستشارين التابعين للحزب الحاكم في موريتانيا.

وفي تصريحات له، قال ولد الوافي إنه مصمم على النجاح منذ انتخابات 2019.

ويرى مراقبون أن السلطة الحاكمة هي من تقف وراء ترشيحه من أجل زيادة عدد المتنافسين في السباق الرئاسي.

المرشحون من المعارضة

3- ولد سيدي المختار.. زعيم المعارضة ومرشح الإسلاميين

بعد فترة من التحفظ على تقديم مرشح خاص والاكتفاء بدعم أحد المعارضين قرر حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية (إسلامي ذو توجه إخواني) ترشيح رئيسه امّادي ولد سيدي المختار الذي يتولّى رئاسة مؤسسة المعارضة الديمقراطية بحكم نتائج الانتخابات البلدية والتشريعية 2023ـ حيث جعلت حزبه الأكثر تمثيلا في قائمة الأحزاب المعارضة، إذ يمتلك 11 مقعدا من أصل 176.

وقبل أن يكون سياسيا يعتبر ولد سيدي المختار فقيها وواعظا ومرشدا، وهو من أبناء الحركة الإسلامية ذات التوجه الإخواني المهتمة بالمشاركة السياسية.

وهو من مواليد عام 1975 في ولاية لعصابة (600 كيلومتر شرق العاصمة نواكشوط)، وهي ذات الولاية التي ينتمي لها رئيس الدولة الحالي ولد الغزواني، وقد نشأ ولد سيدي المختار في أسرة علمية محافظة تشتهر بالمعرفة ويقصدها الناس في طلب العلم.

وقد تلقى معظم تعليمه في المحاظر (الكتاتيب) حتى أصبح من رموز الفقه والدعوة في منطقته، وبعد ذلك انتسب للتعليم النظامي وتخصص في الشريعة الإسلامية.

ومن مجالس الإرشاد والوعظ والتربية، صعد ولد سيدي المختار إلى منابر السياسية وانتخب نائبا برلمانيا لمرتين متتاليتين عن دائرة مقاطعة كيفه في الشرق الموريتاني.

وإثر أزمة انسحابات مر بها حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية (تواصل) منذ سنة 2019 اختير ولد سيدي المختار لرئاسته عام 2022 وفاز بنسبة 86% من أصوات المؤتمرين.

ويتميز ولد سيدي المختار بخطابه المعتدل وله قبول شعبي لعبت فيه مكانته الفقهية دورا كبيرا.

ويواجه زعيم المعارضة تحديات جمة تتمثل في تفكك قيادات حزبه، إذ انضم عدد منهم للنظام الحاكم، بينما أسس رئيسه السابق محمد جميل منصور حزبا جديدا وأعلن أيضا عن دعمه للرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني.

بيرام الداه اعبيد الناشط الحقوقي المرشح للرئاسة
بيرام الداه اعبيد الناشط الحقوقي والمرشح للرئاسة (الجزيرة)

4- بيرام الداه اعبيد

من مواليد عام 1965 ويحمل شهادة الدراسات المعمقة في التاريخ، وعمل في أروقة المحاكم ككاتب ضبط منذ عام 1988.

وقد برز نجمه السياسي عام 2007 حيث كان ناطقا إعلاميا في حملة المرشح الرئاسي حينها الزين ولد زيدان.

وبعد ذلك عارض الرؤساء وصادقهم ثم عارضهم ورفع شعار محاربة الفساد واختلاس الأموال العمومية بالإضافة لقضيته الجوهرية المتمثلة في مناهضة العبودية ومحاربة آثار الاسترقاق.

وفي سبيل قضيته، تعرفت عليه السجون أكثر من مرة، وانتخب نائبا في البرلمان مرتين متتاليتين.

وفي 24 أبريل/نيسان الماضي أعلن برام في مهرجان حاشد ترشحه لرئاسيات 29 يونيو/حزيران المقبل، ووصف نفسه بمرشح القطيعة مع أكلة المال العام.

وسبق لولد اعبيد أن ترشح في انتخابات 2014، وكذا انتخابات 2019 التي حصد فيها المركز الثاني بنسبة 18.58%.

ويمتلك بيرام خطابا مؤثرا إذ يركز على الفساد والرشوة والنفوذ القبلي، لكنه يواجه صعوبات تتمثل في حرقه للكتب الفقهية ووصفه لعدد من العلماء برموز السوء.

5- العيد ولد امبارك

العيد ولد محمدن امبارك محامي وسياسي صاعد ومن مواليد عام 1979 وانتسب للهيئة الوطنية للمحامين في عام 2006.

انتخب نائبا في البرلمان عام 2018، وتم اختياره عضوا ونائبا لرئيس محكمة العدل السامية، وأعيد انتخابه في البرلمان سنة 2023.

ويحظى ولد محمدن بعلاقات جيدة في الوسط الأكاديمي والحقوقي ويتميز بخطابه المعتدل في القضايا الوطنية.

ورغم انتمائه للمعارضة، فإن الأوساط السياسية الموريتانية تعتبره غير بعيد من الدائرة المقربة من النظام الحاكم.

ويواجه العيد تحديات متعددة تتمثل في انعدام التجربة داخل السلطة، إذ لم يسبق له أن تقلد منصبا حكوميا، كما أن تعدد المرشحين من صفوف المعارضة قد يقلص من عدد الأصوات الداعمة له.

الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز أثناء افتتاحه جلسات الحوار نواكشوط 29-9-2016 الجزيرة نت
الرئيس الموريتاني السابق محمد ولد عبد العزيز (الجزيرة-أرشيف)

6- ولد عبد العزيز.. الرئيس السجين

ومن أبرز المترشحين للانتخابات المرتقبة الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز الذي يقبع في السجن منذ عامين.

وبعد خروجه من الحكم، اتهمته لجنة تحقيق برلمانية بإساءة استخدام السلطة واختلاس الأموال العمومية، وحكمت عليه محكمة ابتدائية بالسجن 5 سنوات ومصادرة الممتلكات المتحصل عليها بطرق غير شرعية، وهو الأمر الذي نفاه أنصاره واعتبروا أنه ضحية لتوجهاته السياسية.

ورغم أن ولد عبد العزيز حصل من القضاء على شهادة السلامة من السوابق العدلية التي تعتبر شرطا في قبول ملف الترشح، فإنه قد يصطدم بالدستور الذي ينص على أن الرئيس ينتخب لولايتين فقط.

لكن فريقه القانوني يرى أن النص الدستوري يمنع أكثر من ولايتين متتاليتين فقط، وليس لديه مانع من الترشح لولاية ثالثة منفصلة.

شخصيات أخرى

وفي السباق الرئاسي شخصيات سياسية أخرى جديدة على المشهد السياسي، ولم يسبق لها أن انتخبت في البرلمان أو البلديات.

ومن أبرز تلك الأسماء التي أعلنت رسميا عن ترشحها الأستاذ الجامعي الدكتور نور الدين ولد محمدو، والدكتور محمد ولد الشيخ، والسياسي والقانوني هارون ولد الشيخ سيديا.

ورغم أن الشخصيات المذكورة ما زالت تبحث عن توقيع المنتخبين المحليين لإكمال شروط الترشح فإن أصواتها ستكون مرجحة لمن تسانده إذا لم تحسم النتائج في الجولة الأولى.

مآلات المشهد

وتأتي الانتخابات الحالية في ظل تحولات جديدة على المشهد السياسي الموريتاني، إذ أعلن رأس المعارضة التقليدية ورئيس تكتل القوى الديمقراطية أحمد ولد داداه دعمه للرئيس الحالي محمد ولد الشيخ الغزواني وانخراطه في صفوف الموالاة، فيما أعلن رئيس حزب اتحاد قوى التقدم والمرشح السابق للرئاسيات الدكتور محمد ولد مولود دعمه للمحامي العيد ولد امبارك.

وضمن هذه التحولات التي تربك قراءة المشهد السياسي ونتائجه، يأتي انسحاب عدد من رموز الإسلاميين المحسوبين على الإخوان من صف المعارضة والتنسيق مع المرشح والرئيس الحالي محمد ولد الشيخ الغزواني.

وقد طالب عدد من المتسابقين للقصر بضرورة نزاهة الانتخابات وحذروا من التزوير والتلاعب بإرادة الناخبين.

ويرى المحلل السياسي الدكتور محمد ولد عبد الله أن زيادة الوعي السياسي واهتمام الشباب بالمشاركة في الانتخابات يجعل التخمين بشأن نتائج الانتخابات أمرا بالغ الصعوبة.

وفي حديث للجزيرة نت، قال ولد عبد الله إنه رغم الوعي الشبابي واهتمام المواطن بالقضايا السياسية فإن مرشح النظام سيكون الأوفر حظا بفعل سيطرة الدولة على أدوات التأثير التقليدية المتمثلة في شيوخ القبائل ورجال الأعمال.


Source link

عن عبد الله

المؤسس و الرئيس التنفيذي لموقع الجزائر 48

شاهد أيضاً

تنحى لا لم يتنح.. حكاية الدمعة الأخيرة في عين جمال عبد الناصر | سياسة

“إنني مقتنع بالأسباب التي بنيت عليها قراري (التنحي)، وفى نفس الوقت فإن صوت جماهير شعبنا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *