الطلبة المسلمين الثلاث الذين قتلهم عنصري أمريكي

هؤلاء هم الطلبة المسلمين الثلاث الذين قتلهم عنصري أمريكي مساء أمس، بالقرب من جامعة نورث كارولينا.

وهم، شاب يدعى ضياء بركات، وزوجته يسرى أبوصالحة ، وشقيقتها رزان، من أصل فلسطيني كانوا قد هربوا من سوريا خوفا من براميل بشار وحلفاءه.

ذهبت لكثير من المواقع الإعلامية العالمية عسى أن أجد خبرا عنهم فما وجدت إلا قليلا جدا منها التي تحدثت عن العملية، ولكن بإعتبارها “حادثة” حق عام وليس جريمة إرهابية؟

لو أن المغدورين كانوا غير مسلمين والقاتل كان مسلما، لأمتلأت الأرض تنديدا ب”الإرهاب الإسلامي” الذي قتل شباب طلبة في مقتبل العمر…

ولأهتزت عواصم العالم، صغيرها وكبيرها، صارخة “أن تحالفوا ضد المسلمين المتوحشين البرابرة الهمجيين…و…و…

لأستنكر بابا روما…و”بابا” الأزهر…و”علماء” السعودية…وحتى صاحب الكرسي المتحرك…الذي ربما أرسل رسالة طويلة لأوباما “ليحذره من بوكو حرام كما حذر هولاند من قبل”

عالم أقل ما يقال عنه أنه منافق وظالم… ولا يعترف إلا بالقوي ولو كان قاتلا مجرما…

عن عبد الله

المؤسس و الرئيس التنفيذي لموقع الجزائر 48

شاهد أيضاً

روسيا: وفاة السياسي المعارض ألكسي نافالني في سجن بالقطب الشمالي

نشرت في: 16/02/2024 – 14:19آخر تحديث: 16/02/2024 – 14:52 00:47 صورة ملتقطة من شاشة فرانس24 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *