“الطالون” و”الحلي” و”الميني” ممنوع بالثانويات والمتوسطات

large-الطالون-و-الحلي-و-الميني-ممنوع-بالثانويات-والمتوسطات-38738

 

منع استعمال الهواتف النقالة والأجهزة الإلكترونية وكذا “اللّبان” 

أعطت وزارة التربية الوطنية، تعليمات لمديري المتوسطات والثانويات، تأمرهم فيها بشن حملة واسعة ضد المتمدرسين خاصة الفتيات اللواتي يلبسن الكعب العالي والإفراط في استعمال الحلي كالذهب، مشددة على ضرورة الالتزام بأن تكون المآزر غير قصيرة ويحبذ أن تصل إلى الركبة. كما شددت على منع الهواتف النقالة للتلاميذ ومضغ “اللبان”، فيما جددت منع لبس السراويل القصيرة للتلاميذ، وهذا حفاظا على حرمة المؤسسة التربوية وعلى كرامة التلميذ والأستاذ معا. وأقرت الوزارة خلال السنة الدراسية الجديدة “2014 – 2015” عدة إجراءات تنظيمية تخص تلاميذ المتوسط والثانوي، حيث شددت الوصاية في تعليمتها لمدراء المؤسسات على التقيد بالعديد من الإجراءات التنظيمية، التي تلزم الأولياء باطلاع أبنائهم عليها في النظام الداخلي للمؤسسة   على غرار ضرورة إلزام تلاميذ الثانويات والمتوسطات بارتداء لباس محترم، فبعد الإجراءات التي أقرها الوزير السابق عبد اللطيف بابا أحمد خلال الموسم الماضي والتي كانت تصب في منع التلاميذ من لبس السراويل القصيرة ووضع مثبت الشعر “الجال”، فإن الوزيرة بن غبريط هي الأخرى، واصلت الحملة التي بدأها بابا أحمد، وأمرت المدراء بمنع التلميذات في المتوسط والثانوي من لبس الكعب العالي مهما كان، ومنع أي تلميذة تنتعله من الدخول إلى المؤسسة، كما شددت الوزيرة على ضرورة منع التلميذات من الإفراط في استعمال الحلي والمجوهرات كالذهب خاصة، كما أمرت الوصاية المتمدرسات بارتداء اللباس المحترم الذي يليق بالمدرسة ومنع ارتداء الملابس القصيرة، وفي هذا الإطار، اشترطت الوصاية على التلميذات، أن لا يرتدين مآزر قصيرة على أن تكون طويلة وتصل إلى حدود الركبة وهو الشأن بالنسبة إلى الأولاد، وتضاف إلى هذه الإجراءات السابقة الذكر، التعليمة السابقة التي تمنع التلميذات من استخدام مساحيق التجميل في المتوسطات والثانويات   وارتداء الطاقيات والقبعات. 
ومن بين الإجراءات الأخرى التي أقرتها وزارة التربية الوطنية للموسم الدراسي الجاري، هو منع استعمال الهواتف النقالة من طرف التلاميذ ومختلف الأجهزة الإلكترونية، وكذا منع مضغ اللبان “العلكة”، إضافة إلى الالتزام بعدم جلب أي نوع من أنواع المفرقعات للمؤسسة التربوية،
 كما جددت الوزارة منع التلاميذ من ارتداء السراويل القصيرة “البونتاكور”، إضافة إلى منع استعمال مثبت الشعر “الجال” ومراقبة تسريحات شعر التلاميذ، وشددت الوصاية على المدراء والمراقبين على ضرورة مراقبة التلاميذ يوميا عند مدخل المتوسطات والثانويات ومنع أي تلميذ أو تلميذة لا يتقيدون بهذه الإجراءات التنظيمية، وقد جاءت تعليمات منع الكعب العالي والحلي للتلميذات بعد تعليمات منع السراويل القصيرة “البونتاكور” ومثبت الشعر “الجال “ في المدارس وكذا منع الأساتذة والتلاميذ من ارتداء الزي “السلفي” المتمثل في القمصان وسراويل نصف الساق، داخل المؤسسات التربوية.

عن Abdelkader N

شاهد أيضاً

تعيين منسق أممي جديد للشؤون الإنسانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة

 أعلن الأمين العام للأمم المتحدة,،أونطونيو غوتيريش، اليوم السبت، عن تعيين الأردني مهند هادي منسقا للشؤون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *