الطاقة الشمسية تبدد الظلام.. وتنشر الفرحة في سبها الليبية

وسلَّم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي

Advertisement
، نهاية الشهر الماضي، الجزء الأول من مشروع إنارة الشوارع بالطاقة الشمسية إلى بلدية سبها، ويتضمن تركيب 1070 عمودا على مسافة 10 كيلومترات تقريبا من مطار سبها إلى وسط المدينة.

وظهرت بوادر هذا المشروع، الذي يعد بديلا آمنا ورخيصا لأزمة تكرار انقطاع الكهرباء، في تركيب 284 عمودا تغطي الساحات ومواقف السيارات والطرق الداخلية لمطار سبها، وجزئيين آخرين على طريق المطار وسط المدينة حيث تم استئناف الرحلات الجوية مؤخرا فيها دون خشية من انقطاع الكهرباء، خاصة ليلا.

ويقول منسق الاتصال مع المنظمات الدولية في بلدية سبها عبدالرحيم عبدالعزيز لـ”سكاي نيوز عربية” إن المشروع تنفذه البلدية بالشراكة مع صندوق الأمم المتحدة الإنمائي لتنفيذ خط إنارة بطول 10 كيلو مترات، ابتداء من مطار سبها وانتهاء بمسجد سحبان بمحلة عبدالكافي، مرورا بشارع جمال عبد الناصر الذي يتوسط سبها.

وستكون الإنارة بلمبات “ليد” تتغذى بالكهرباء من ألواح طاقة شمسية وبطارية تخزين وتفريغ، بحسب ذات المتحدث الذي ذكَّر بأن سبها عانت كثيرا من مشكلة الإظلام؛ لما سببته من انتشار ظواهر سلبية كالحرابة والجرائم الأخرى.

Advertisement

فرحة الأمن

وأشار المسؤول الإعلامي لبلدية سبها، أسامة الوافي، لـ”سكاي نيوز عربية” إلى أن المرحلة الأولى من المشروع تم إنجازها بالفعل، وجاري البدء في تنفيذ المرحلة الثانية، وهو ما لاقي ترحيبا كبيرا من أهالي المدينة لأنه سيؤثر بشكل واضح على استدامة خدمة الكهرباء.

وسبق أن صرَّح الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في ليبيا جيراردو نوتو في تقرير نشره البرنامج على موقعه الإلكتروني، بأن المشروع لا يساهم فقط في تحقيق خطة التنمية المستدامة لعام 2030، وخاصة هدفها السابع وهو “طاقة نظيفة وبأسعار معقولة”، ولكن أيضا يعزز التماسك الاجتماعي بتحسين الأمن وتيسير النشاط الاقتصادي.

والفرحة ظهر صداها بقوة في مطار سبها، فيقول مدير المطار محمد وحيدة، ”كان مطار سبها مثل مكان منعزل ومخيف، كان مظلما تماما، ولكن اليوم يمكن لطاقم المطار العمل حتى وقت متأخر من الليل في جو آمن”، وفق ما جاء في تقرير البرنامج الإنمائي.

Advertisement
Advertisement




Source link

Advertisement

عن عبد الله

المؤسس و الرئيس التنفيذي لموقع الجزائر 48

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *