الصوم الآخر

بعدما صمنا شهر رمضان، حان الوقت لنصوم الدهر كله عن الحقد والكراهية والإقصاء والظلم والنهب والتحايل والاحتيال والنفاق، ونصوم عن كل الممارسات الدنيئة التي أرهقتنا وأنهكتنا، وحالت بيننا وبين تحقيق دولة الحق القانون، ودون تحقيق تنمية شاملة أساسها الاخلاق والقيم والمبادئ، وقوامها تقدير الجهد والعلم، وليس النهب والجهل!

عن عبد الله

المؤسس و الرئيس التنفيذي لموقع الجزائر 48

شاهد أيضاً

النمسا تفرج عن الأموال المخصصة للأونروا

Elbilad انتقل الى التصفح (n) انتقل الى المحتوى (c) انتقل إلى أخر الصفحة (f) الرئيسية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *