السلطات الأردنية تحبط “أضخم عملية تهريب مخدرات” قادمة من العراق ومخبأة في شاحنتين لعجين التمر

نشرت في:

أفادت السلطات الأردنية الأحد أنها أحبطت “أضخم عملية تهريب مخدرات” قادمة من العراق على متن شاحنتين تحملان عجين التمر. وقالت في بيان إن العملية كانت تستهدف إدخال “ستة ملايين حبة من الكبتاغون يعادل وزنها ألف كلغ”. وتهريب المخدرات من العراق للمملكة أمر نادر، وتصل عادة إلى البلاد عبر الأراضي السورية. وتؤكد المملكة أن 85 بالمئة من المخدرات التي تضبط معدة للتهريب إلى خارج الأردن، وخصوصا جنوبا إلى السعودية ودول الخليج.

Advertisement

في بيان نشرته الأحد، أعلنت السلطات الأردنية إحباط عملية تهريب مخدرات قادمة من الأراضي العراقية وضبط ما يعادل ألف كيلوغرام من حبوب الكبتاغون كانت مخبأة في شاحنتين تحملان عجينة التمر.

ونقل البيان عن مصدر في دائرة الجمارك العاملة في مركز حدود الكرامة مع العراق، قوله إن “كوادرالجمارك الأردنية بالتعاون مع الأجهزة الأمنية أحبطت أكبر وأضخم عملية تهريب مخدرات لستة ملايين حبة من الكبتاغون يعادل وزنها ألف كلغ”.

Advertisement

وأضاف أنه “بعد عملية تفتيش دقيقة لشاحنتين مبردتين تحملان لوحات أجنبية وجدت الحبوب مخبأة ضمن شحنة كراتين تحوي عجينة التمر”.

وأوضح المصدر أنه “عثر على ما يقارب 509 كلغ من حبوب الكبتاغون في الشاحنة الأولى وما يقارب 483 كلغ من الكبتاغون في الشاحنة الثانية”.

ونقل البيان عن مدير عام الجمارك الأردنية اللواء جلال القضاة قوله ان “الجمارك والأجهزة الأمنية تعمل بكافة الإمكانيات على تجفيف منابع دخول المخدرات من خلال تعزيز رقابتها في المنافذ الحدودية وضرب أوكار تجار السموم ومروجيها”.

وتهريب المخدرات من العراق للمملكة أمر نادر، وبالعادة تأتي المخدرات عبر الأراضي السورية.

Advertisement

وفي 17 شباط/فبراير، أعلن الجيش الأردني أن محاولات تهريب المخدرات عبر الحدود السورية الأردنية الممتدة على حوالي 375 كيلومترا التي أُحبط عدد كبير منها خلال الأشهر الأخيرة، باتت “منظمة” تستعين بالطائرات المسيّرة وتحظى بحماية مجموعات مسلحة. 

Advertisement

وقال الجيش آنذاك إن السلطات الأردنية أحبطت خلال نحو 45 يوما مطلع العام دخول أكثر من 16 مليون حبة كبتاغون، ما يعادل الكمية التي تم ضبطها طوال العام 2021.

وتؤكد المملكة أن 85 بالمئة من المخدرات التي تضبط معدة للتهريب إلى خارج الأردن، وخصوصا جنوبا إلى السعودية ودول الخليج.

وصناعة الكبتاغون ليست جديدة في المنطقة، وتُعد سوريا المصدر الأبرز لتلك المادة منذ ما قبل اندلاع الحرب العام 2011. إلا أن النزاع جعل تصنيعها أكثر رواجا واستخداما وتصديرا. كذلك تنشط مصانع حبوب الكبتاغون في مناطق عدة في لبنان المجاور.

وتُشكل دول الخليج وخصوصا السعودية الوجهة الأساسية لحبوب الكبتاغون التي تعد من المخدرات سهلة التصنيع. ويصنفها مكتب الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات والجريمة على أنها “أحد أنواع الأمفيتامينات المحفزة”، وهي عادة مزيج من الأمفيتامينات والكافيين ومواد أخرى.

 

Advertisement

فرانس 24 /أ ف ب


Source link

Advertisement

Advertisement

عن عبد الله

المؤسس و الرئيس التنفيذي لموقع الجزائر 48

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *