الرئيس تبون لجريدة لوفيغارو: الجزائر قوة إفريقية

الرئيس تبون لجريدة لوفيغارو: الجزائر قوة إفريقية

الجزائر – أبرز رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون أهمية “التعجيل” بتدشين عهد جديد للعلاقات الثنائية بين الجزائر وفرنسا، مؤكدا ان الجزائر قوة افريقية.

Advertisement

وقال الرئيس تبون في حوار خص به اليومية الفرنسية لوفيغارو: “لقد أصبح من المستعجل فتح عهد جديد للعلاقات بين الجزائر وفرنسا، فبعد مرور 60 عاما عن الحرب يجب المرور إلى أمور أخرى. و إن كانت الذاكرة جزء من جيناتنا المشتركة، فنحن نتشارك كذلك عددا من الاهتمامات الأساسية ولو اختلفت وجهات نظرنا”، معلنا عن زيارة دولة له إلى فرنسا في 2023.

واعتبر رئيس الجمهورية أنه “يتعين على فرنسا التخلص من عقدة المستعمر كما على الجزائر التحرر كذلك من عقدة المستعمر، فالجزائر الآن قوة افريقية لا تمت بصلة لما كانت عليه في 1962”.

ولدى تطرقه إلى مسألة الذاكرة، ذكر رئيس الجمهورية أن قرار تنصيب لجنة المؤرخين من الطرفين قد اتخذ من طرفه ومن قبل الرئيس الفرنسي، مشيرا الى أن “جزء من زمن الاستعمار يجب تحريره من السياسة وتركه للتاريخ”.

Advertisement

كما أبرز رئيس الجمهورية أنه “يجب أخذ 132 سنة من الاحتلال بعين الاعتبار لأن حرب التحرير لم تكن بداية كل شيء، فهنالك أحداث مؤكدة في الأرشيف لا يمكن حجبها وتشهد عليها الكتابات”.

أما بخصوص التفجيرات النووية التي أرتكبها المستعمر الفرنسي في جنوب الجزائر، فقد طالب الرئيس تبون “فرنسا بتطهير مواقع هذه التفجيرات نحو رقان وتمنراست حيث التلوث بلغ أشده”، متمنيا  “أن تتكفل بالعلاج الطبي الذي يستحقه سكان تلك المناطق”.

وفي رده عن سؤال حول  “استئناف وتيرة منح التأشيرات لوضعها العادي”، اعتبر رئيس الجمهورية أن “ذلك يعتبر ببساطة أمرا منطقيا”، مذكرا بأن “تسوية حركة تنقل الأشخاص بين البلدين تمت بموجب اتفاقيات إيفيان سنة 1962 واتفاقية سنة 1968”.

وقال: “هناك خصوصية جزائرية، حتى بالمقارنة مع الدول المغاربية الأخرى ولقد تم التفاوض بشأنها وبالتالي ينبغي احترامها”.

وبخصوص “تفاهمه” مع الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، أكد رئيس الجمهورية أنه “بالطبع لدينا نوعا من التوافق”، مشيرا إلى أنه “يرى في الرئيس الفرنسي تمثيلا لجيل جديد بإمكانه إنقاذ العلاقات بين البلدين”.

Advertisement
Advertisement

وحول تدريس اللغة الفرنسية في الجزائر، أوضح الرئيس تبون ان “اللغة الفرنسية لا تفرض على الجزائريين و إنما العائلات هي التي تختار”، مضيفا أن “الجزائر لم تتحرر لتكون ضمن اي نوع من الكومنولث اللغوي”، و أن “اللغة الانجليزية لغة عالمية والأنغلو-سكسونية سيطرت على اللاتينية…”.

وحول احتمال تنظيم مقابلة ودية لكرة القدم بين منتخبي البلدين، اكد رئيس الجمهورية أنه “يأمل أن تنظم هذه المقابلة ومن الممكن ان تجرى في الجزائر”.

                 

                  === الإرهاب أصبح من الماضي ولا يشكل أي خطر على الجزائر ===

 

Advertisement

من جهة أخرى، أكد رئيس الجمهورية أن “الإرهاب أصبح من الماضي ولم يعد يشكل أي خطر على الجزائر”، متأسفا لرفض الأجانب الاعتراف بذلك.

وقال في هذا الشأن: “الاسلاموية أضحت خلفنا ولا تشكل إطلاقا خطرا سياسيا حتى و ان لازال بعض بقاياها متواجدا”.

ولدى تطرقه لحالة عدم الاستقرار بشريط منطقة الساحل الافريقي، أوضح الرئيس تبون أن تدهور الوضع في ليبيا “ساعد على نقل أسلحة ثقيلة” نحو هذه  المنطقة، مؤكدا أن “تسوية الوضع بالمنطقة  تمر بطبيعة الحال عبر الجزائر”.

وأشار في هذا الصدد ان “الأمور لم تكن لتصل لهذه الحالة إن تمت مساعدتنا في تطبيق اتفاق الجزائر لسنة 2015 الرامي لتهدئة الأوضاع بالمنطقة”، مضيفا أن “الجزائر تسير بمنطق الجار ازاء هذه الأزمة ولا تقوم بالجيو-سياسة مثل آخرين”.

في نفس الشأن، أكد رئيس الجمهورية قائلا: “نعيش في توافق مع أشقائنا الماليين منذ أكثر من قرن”، مضيفا أنه “من أجل تحقيق السلام، يجب دمج سكان شمال مالي في مؤسسات هذا البلد” و أن “ليس موضوع الارهاب الذي يقلقني لأنه بإمكاننا الانتصار عليه”.

Advertisement
Advertisement

“أنا قلق أكثر بخصوص غرق منطقة الساحل في البؤس، فالحل هناك اقتصادي بنسبة 80 بالمائة و أمني بنسبة 20 بالمائة”، يقول الرئيس تبون.

وفي حديثه عن الأزمة في أوكرانيا، أكد الرئيس تبون بقوله: “أنا لا أدعم ولا أدين العملية الروسية في أوكرانيا. فالجزائر بلد غير منحاز و أنا أحترم هذه الفلسفة. فقد ولد بلدنا ليكون حرا”.

كما أشار إلى انه “يكون من الأجدر أن لا تدين منظمة الأمم المتحدة فقط عمليات الضم التي جرت في أوروبا”، متسائلا في هذا الصدد عن ردود بشأن ضم الجولان السوري من طرف الكيان الصهيوني و الصحراء الغربية من طرف المغرب.


Source link

Advertisement

Advertisement

عن عبد الله

blank
المؤسس و الرئيس التنفيذي لموقع الجزائر 48

لا تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *