الجزائر في قائمة المُصدّرين لـ 5 للغاز الطبيعي للإتحاد الأوروبي


حافظت الجزائر على مكانتها الريادية في قائمة المُصدّرين ال 5 للغاز عبر الأنابيب للإتحاد الأوروبي ، بتعزيز موقعها كمُموِّن مهم للغاز الطبيعي على المدى الطويل .

وحلّت الجزائر في الخانة الثالثة ضمن قائمة أكبر مُصدِّري الغاز عبر الأنابيب إلى الإتحاد الأوروبي بحصّة 17% بعد روسيا بنسبة 18% و النرويج في المركز الأول بحصّة بلغت 57% خلال الربع الأول من عام 2024 .

وأبرز تقرير حديث لوحدة أبحاث الطاقة مقرها في واشنطن الأمريكية ، النُّمو المستمر للجزائر منذ الأشهر الأولى من عام 2024 من حيث الواردات الأوروبية عبر الأنابيب ، بدليل أنها واصلت هيمنة التموِّين إلى جنوب أوروبا تحديداً ، حيث إنها تخصص نحو 70 بالمائة من صادراتها إلى هذه السوق عبر قنوات الغاز و 30 بالمائة المتبقية في شكل غاز طبيعي مميع.

وأظهر التقرير ، إرتفاع واردات الإتحاد الأوروبي من الغاز عبر خطوط الأنابيب بنسبة 5% إلى 40 مليار متر مكعب خلال الربع الأول من عام 2024، مقارنة بنحو 38 مليار متر مكعب خلال المدة نفسها من عام 2023 ، وهو ما يبرز حاجة أوروبا إلى الغاز الطبيعي لاسيما الجزائري ، بفعل زيادة إنتاج الجزائر من الغاز، الذي بلغ 136 مليار متر مكعب خلال العام الماضي. مما جعلها أول دولة إفريقية مُصدّرة للغاز المميع بحجم إجمالي قدره 12.9 مليون طن.

في سياق متصل، أشار التقرير ، إلى نُّمو ديناميكيّ في تنويع صادرات الغاز المميع لمختلف الدول المُنتجة في إفريقيا خلال العام الماضي، حيث ساهمت زيادة صادرات الجزائر وموزمبيق في توفير عرض إضافي بلغ 5.1 مليون طن. وفي التفاصيل ، استحوذت إيطاليا وحدها على 71% من إجمالي صادرات الجزائر من الغاز عبر الأنابيب إلى الإتحاد الأوروبي خلال الربع الأول من 2024، مع زيادة وارداتها بنسبة 50% خلال الربع، فيما بلغت الجزائر خلال شهر مارس إلى إسبانيا، بلغت 42 % متجاوزة كل من روسيا 25.7 % و النرويج و أذربيجان.

الجزائر … مُموِّن مهم للغاز إلى 2050

وتشير البيانات التفصيلية الحديثة ، قدرة الجزائر على تصدّير 30 مليار متر مكعب، تمثّل 19% من إجمالي واردات الإتحاد الأوروبي عبر الأنابيب في عام 2023، أمّا روسيا فقد صدّرت 27 مليار متر مكعب، أو ما يمثّل 17% من الإجمالي. وزادت الكميات المورّدة للإتحاد الأوروبي من غالبية المصدرين (النرويج وروسيا والجزائر وأذربيجان) بدرجات متفاوتة خلال الربع الأول من عام 2024، باستثناء ليبيا التي انخفضت صادراتها مقارنة بالمدة نفسها من عام 2023.

وتبيّن هذه البيانات إلى إستمرار اتجاه الصعود على أساس سنوي في واردات الغاز الأوروبية عبر الأنابيب، الذي بدأ منذ أكتوبر 2023، بعد سلسلة انخفاضات ملحوظة على مدار العام الماضي، بحسب تقرير منتدى الدول المُصدّرة للغاز. وسبق أن توقع منتدى البلدان المُصدّرة للغاز، نشر عبر موقعه الإلكتروني، يحمل عنوان ” توقعات الغاز العالمية 2050 ” ، أن “تحافظ الجزائر على مكانتها كمُموِّن هام للغاز الطبيعي للسوق الأوروبية، سواء من خلال التصدّير عبر الأنابيب أو من خلال الغاز الطبيعي المميع، إلى غاية سنة 2050”.

ولفت التقرير الدولي ذاته ، إلى أن الإنتاج الجزائري من الغاز الطبيعي سيبقى في مستوى 100 مليار متر مكعب في آفاق 2030، أما من حيث الجهود المبذولة للرفع من الإنتاج، فإن التقرير قد أشار إلى اكتشافات جديدة بالقرب من أكبر حقل غازي في البلاد والمتمثل في حاسي الرمل، والتي ستسمح بإضافة كمية تقدر بـ3.5 مليار متر مكعب .
 


Source link

عن عبد الله

المؤسس و الرئيس التنفيذي لموقع الجزائر 48

شاهد أيضاً

الموافقة على تعيين سفيرين جزائريين لدى تشاد وطاجيكستان

 وافقت الحكومة التشادية على تعيين  فيصل جاوتي، سفيرا فوق العادة ومفوضا للجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *