الاعلام المغربي الى أين ؟ بين حتمية التغيير وإلزامية الحفاظ على مقومات لغة الضاد وتحصينها من هجمات “تدريج التمييع “

بقلم : عبد اللطيف الباز
حتى لا تطغى الصورة على “الكلمة” الإعلام هو التعبير الصادق والموضوعي عن معطيات ومعلومات في ميادين شتى، وتبليغها للجمهور عبر الوسائل الإعلامية التي تساهم في تكوين الشخصية، وتوجيه الرأي العام. كما يعتبر الإعلام كذلك، وهذا مما لا شك فيه، أداة لتمرير الخطابات السياسية و الدينية و الثقافية و الإيديولوجية ووسيلة للتعليم و التعلم.ولكن هناك مجموعة من القيم الإنسانية و الأخلاقية والاجتماعية التي تم تغييبها من المشهد الإعلامي ، والتي كانت من الضروري أن تلتصق به وتصبح عنوانا له .ولكننا هنا لن نحمل الإعلام ما لا طاقة له به.ولكننا، ومن هذا المنبر، سوف نعاتبه ولن نجهز عليه.
فاليوم أصبح المشهد الإعلامي وبكل مكوناته تسيطر عليه ثقافة الصورة، وبالمقابل تم تجاوز أداة الحوار والمتمثلة في اللغة .وهذا لا يعني أنه تم الاستغناء عن هذه الوسيلة التواصلية، ولكن تم العبث بها في أكثر من موضع . فإذا كانت الوسائل السمعية البصرية من أهم الوسائط الإعلامية التي توظف لخدمة التواصل البشري عقديا ، وثقافيا وحضاريا واقتصاديا ، فإن اللغة تظل بمثابة قطب الرحى في هذه العملية التواصلية. فبالنسبة للمشهد الإعلامي المغربي مثلا ، ولا سيما السمعي البصري منه ، استسلم هو الآخر لثقافة الصورة ، واعتبر مسألة اللغة أمرا متجاوزا.

Advertisement

وحتى لا نبخس وسائل الإعلام السمعية البصرية حقها، فإننا نقر مبدئيا أنه وبالرغم من اعتبار الكلمة المقروءة من أخلد الوسائل الإعلامية و التواصلية بأن الكلمة المسموعة والصورة المرئية تفوقها في سرعة التأثير و الوصول إلى الوجدان والنفوس . ولكن هذا لا يعني أننا كمتلقين وجدنا ضالتنا في هذه الوسيلة الإعلامية ، بل ما يحز في أنفسنا هو غياب لغة التعبير- أقول المناسبة – الكفيلة بإعطاء المشهد الإعلامي السمعي البصري قيمته الحقيقية . فنحن ممن يشجع التعدد اللغوي في المشهد الإعلامي المغربي لغايات محددة، تتمثل في توسيع دائرة فهم المتلقين للأحداث المتسارعة التي أصبح العالم عرضة لها ، وفي نفس الوقت تحسين المستوى اللغوي لكل فرد من أفراد المجتمع ، ولم لا المساهمة في تثقيفه .فالشيء الذي نعترف به للإعلام المغربي هو احترامه للتعدد اللغوي ، ولكن هذا لا يعني أنه كان عادلا حين قام بتوزيع الأدوار بين اللغات المعتمدة في وسائل الإعلام السمعية البصرية.فباقة القنوات الفضائية المغربية كلها وبدون استثناء جعلت من اللغة الأجنبية والدارجة أساس خطابها الإعلامي ، في حين تم حصر دور اللغة العربية في هذا الخطاب في الدور الثانوي . وبالكاد اقتصارها على الخطاب الديني فقط .

وهذا الأخير لم يسلم في كثير من الأحيان من موجة التدريج. فإذا كانت الدولة المغربية، وبكل مكوناتها، خصصت ميزانية ضخمة لمحاربة الأمية وإصلاح المنظومة التعليمية ، نجد في المقابل تنكر الإعلام المغربي لهذا المجهود وضربه عرض الحائط .فلقد استبشرنا خيرا حين حملت إحدى القنوات المغربية على عاتقها مسؤولية تنوير الجاهل وتعليم الأمي .ولكن أقل ما يمكن أن يقال عن تلك المبادرة ، أنها كانت بمثابة دغدغة لمشاعر وفكر المغاربة لا غير . وبالتالي يمكن أن نحكم عليها بالفاشلة لأن عمرها كان قصيرا. لأنه بمجرد أن تعلمت “جدتي” كيف تجمع بين الحروف التالية: أ- م- ي، تفاجأت في الأخير بترديد كلمة ” موي”وقس على ذلك… في أكثر من برنامج إعلامي سواء كان ثقافيا أو اجتماعيا أو حضاريا أو تربويا….. فنحن نعتز بهذه الدارجة ولكن لم لا يقدم هذا الإعلام خدمة جليلة لأبناء هذا الوطن بالمساهمة في تثقيفه وتنويره وتحسين مستواه اللغوي عوض تركه عرضة لهيمنة ثقافة الصورة على فكره وتعطيل جهازه اللغوي.


Source link

Advertisement
Advertisement

عن عبد الله

blank
المؤسس و الرئيس التنفيذي لموقع الجزائر 48

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *