الإيجابية السامة ونصائح لتجنُّبها | مجلة سيدتي

أن تكوني إيجابيةً ليس أمراً سيئاً، في الواقع، هذا ما يساعدكِ دائماً على رؤية الخير في الحياة وتجنُّب الوقوع في دائرة من الظلام والاكتئاب وعدم الرضا؛ مما يسبب شعوركِ بالسعادة في أيّ موقف في الحياة؛ فأنتِ ترين دائماً الجانب الجيّد من الأشياء. ولكن انتبهي؛ ففكرة أن تكوني دائماً إيجابية، يمكن أن يتحول إلى شيء سلبي، ويمكن أن يؤدي حتى إلى مزيد من عدم الرضا والتوتر والحزن والإحباط؛ فتفقد الإيجابيةُ ماهيتها ومعناها، وتتحول لما يُعرف بالإيجابية السامة. فما هي الإيجابية السامة، وما مخاطرها، وهل هناك نصائح لتجنُّبها؟ تابعي السياق التالي لتعرفي.

أن تكوني إيجابيةً قد لا يعني السعادة الكاملة!

أن تكوني إيجابيةً يساعدكِ على رؤية الخير في الحياة

تقول استشاري العلاقات الإنسانية والأسرية الدكتورة وفاء الأنصاري لـ«سيدتي»: يخبرنا العلم كثيراً، أن الأشخاص السعداء يعيشون لفترة أطول وأفضل، ويمكنهم أيضاً أن يكونوا أكثر نجاحاً، ويكون لديهم خطرٌ أقل للإصابة بالأمراض. لكن كونكِ إيجابيةً، لا يُترجم دائماً إلى كونكِ سعيدة؛ فهناك منطقة شائكة أو سامة يجب عليكِ تجنُّبها؛ فهي قد تكون السبب بتعاستك.
تعرّف د. وفاء الإيجابية السامة بأنها هي الالتزام بالسماح لأنفسنا فقط بالمواقف والمشاعر الإيجابية دون السلبية؛ مما يضعنا تحت وطأة سلسلة من الضغوط، وحيث تعزز العديد من الممارسات العصرية حولنا أسلوب حياة متفائلاً؛ فتساعد كثيراً من الناس على تجاوز صعوبات الحياة، إلا أن هؤلاء الناس من مفرطي الإيجابية، قد لا يدركون أن تفاقم ممارسة «الإيجابية» يمكن أن يصبح عبئاً. ومن أهم أعراض الإيجابية السامة؛ حيث تجنّب المعاناة بأيّ ثمن بحد ذاته، قد يكون أحد أشكال المعاناة.
تقول وفاء: لا يمكننا أن نتجاهل مجموعة كاملة من المشاعر والعواطف الإنسانية، بما في ذلك تلك التي لا تبدو إيجابية، مثل: الحزن والإحباط والغضب والحسد والقلق وما إلى ذلك؛ لأن هذه المشاعر تساعدنا على التأقلم مع الحياة وتفهُّم العالم الذي نعيش فيه؛ فهي تحمينا وترشدنا وتنبهنا، على أن تجاهُلها يعَد خطأً فادحاً، وغير مريح للغاية لرفاهيتنا بشكل عام.

علامات الإيجابية السامة

تقول: إن قمع العواطف وتمويه هذا الفعل تحت قناع الإيجابية، يمكن أن يطغى علينا ويؤثر على صحتنا العقلية والجسدية. وقد يكون التوتر والقلق والغضب وغير ذلك من عواقب هذه الإيجابية السامة؛ حيث يؤدي غياب الوعي النقدي حول مشاعر الفرد إلى استحالة إدارة عواطفنا بشكل مناسب. وهناك العديد من العوامل التي إذا ظهرت بشحص ما، يمكننا أن نصفه بالإيجابية السامة، ومنها:

  • تجاهُل ردود الفعل أو أفعال الغضب والغضب والتهيّج والخوف وما إلى ذلك.
  • عدم القدرة على تحديد المشاعر.
  • عدم القدرة على توصيل العواطف.
  • عدم القدرة على تحديد ما لا نحبه وأسبابه.
  • تفاقم الحاجة إلى إخفاء أو تجاهُل العواطف.
  • عدم القدرة على التحقق من صحة المشاعر والميل إلى استبدالها.
  • منع أو قمع المشاعر التي تُعتبر سلبية.
  • تنفيذ إستراتيجيات إزاحة المشاعر (إجبار نفسك على القيام بأيّ فعل يتضمن تشتيت الانتباه نحو شيء آخر ليكون محل اهتمام تجنباً لمواجهة المشاعر السلبية).

وإذا تابعت السياق التالي تتعرفين على: كيفية زرع التفاؤل في نفسك ونفوس الآخرين

نصائح لتجنب الإيجابية السامة:

المشاعر تساعدنا على التفاعل مع الحياة والآخرين وتجعلنا نتفهم العالم حولنا
  • التحقق من صحة مشاعرنا (مهما كانت):

أفضل طريقة للتصرف عند مواجهة المشاعر السلبية، هي قبولها ومنحها القيمة التي تستحقها؛ فلا بد أن نترك أنفسنا لكي نشعر بما نشعر به لأسباب عديدة، ويجب أن ندرك أن جميع مشاعرنا مشروعة. وعلى الرغم من أننا يجب أن نفهمها حتى نتمكن من إدارتها، إلا أنها ليست خاطئة أو سيئة في حد ذاتها.

التخفي بمشاعرنا عن الآخرين

عدم إخفاء أنفسنا هو دائماً فضيلة عظيمة. ليس علينا أن نخاف أو نقاوم التعبير عن أنفسنا أو الاعتراف بأننا نشعر بالسوء أحياناً، أن نكون صادقين مع أنفسنا يبدو أمراً سهلاً، لكنه ليس كذلك دائماً.

الوعي الذاتي:

ممارسة الوعي الذاتي أمرٌ ضروري لإدارة حياتنا العاطفية والاجتماعية. إن إدراك ما نشعر به، ومحاولة الكشف عن أصول وأسباب هذه المشاعر، أمرٌ ضروري لصحتنا العقلية.

كوننا سيئين ليس سيئاً:

لسنا مضطرين للشعور بالرضا طوال الوقت. وعلى الرغم من أن الشبكات الاجتماعية مليئة بالرسائل الإيجابية السامة، إلا أنه لا أحد يتمتع دائماً بحياة مثالية أو حالة عاطفية مستقرة وصحية تماماً. نتعامل جميعاً مع المشكلات، وأفضل طريقة للقيام بذلك، هي أن نعرف أنه ليس من الخطأ أن نشعر بالسوء، وأن إدراك ذلك يعني أن نكون صادقين مع أنفسنا، وألا نكون ساذجين بشأن الحياة.
كلمة أخيرة
تقول وفاء: أيُّ شيء زائد يمكن أن يصبح سلبياً، وعندما يتعلق الأمر بالإيجابية؛ فإن هذا يتعلق بالطريقة والشدة التي نسعى بها لتحقيق ذلك. وإذا ركّزنا كثيراً على تحقيق سعادتنا؛ فقد يؤدي ذلك في النهاية إلى تأثير عكسي لما نبحث عنه؛ خاصة إذا كان من المتوقع منكِ أن تكوني سعيدةً؛ لأن لديكِ حياة تبدو مثالية؛ حيث المشكلة هي أن توقُّع السعادة، وتوقُّع شكلها أو الشعور بها بطريقة معينة، يمكن أن يؤدي إلى خيبة الأمل، وعدم الاستمتاع بالتجربة، وينتهي بكِ الأمر بالتوتر والهوس للحصول على المزيد دائماً، بالإضافة إلى أن هناك احتمالات كبيرة جداً لتطور مشاعركِ؛ فتصل للشعور بالذنب لأنكِ لا تشعرين بالطريقة التي يُفترض أن تفكري بها أو يعتقد العالم أنكِ يجب أن تشعري بها.
يمكنك بالسياق التالي التعرُّف كذلك إلى: الفرق بين الإيجابية السامة والدعم الصحي




Source link

عن عبد الله

المؤسس و الرئيس التنفيذي لموقع الجزائر 48

شاهد أيضاً

أبراج اليوم السبت 15 /يونيو / حزيران / 2024 في الحب والصحة والعمل

  وكالة أخبار المرأة ماذا يخبئ الفلك لك اليوم؟ ما هي توقعات برجك اليوم على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *