استنفار في العراق.. أمطار وفيضانات عارمة وتحذيرات من الأسوأ

إعلان حالة الإنذار القصوى

Advertisement

– أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن متابعتها لجهود فرق الدفاع المدني في سحب مياه الأمطار، موجهة بالاستنفار الكامل ، وذلك في بيان جاء فيه “يتابع وزير الداخلية السيد عبد الأمير الشمري ومنذ يوم أمس الجمعة ولغاية الآن إجراءات مديرية الدفاع المدني في سحب مياه الأمطار، ومساعدة المواطنين، والحالات الإنسانية في بغداد والمحافظات”.

 – بينت الداخلية العراقية أن الوزير طالب بالاستنفار الكامل لجميع فرق الدفاع المدني، والعمل على مساندة الجهد الحكومي في سحب مياه الأمطار، وتكثيف الجهود مع مفاصل وتشكيلات وزارة الداخلية خلال الظروف الجوية الحالية التي تمر بها البلاد.

Advertisement

بغداد تستنفر

– أعلنت أمانة بغداد أن جميع جهود دوائرها دخلت حالة الانذار القصوى لتصريف مياه الأمطار، وجاء في بيان صادر عن أمين بغداد عمار كاظم، أن “جميع الجهد الآلي والبشري لأمانة بغداد مستنفر لتصريف مياه الأمطار عن الشوارع والأحياء السكنية في العاصمة بغداد، وهناك شدة مطرية عالية استمرت لعدة ساعات ولا زالت مستمرة وبمعدل يفوق الطاقة التصميمية لشبكة العاصمة بغداد “.

 – شهدت مدينة بغداد شهدت هطول أمطار غزيرة وشديدة تفوق معدلاتها الطاقة الاستيعابية لشبكة مجاري بغداد، والعمل جاري من قبل ملاكات أمانة بغداد لتصريفها بأسرع وقت ممكن “، على حد قول أمين العاصمة.

– أشار المسؤول العراقي إلى أن بعض خطوط الطاقة الكهربائية المغذية للمحطات خرجت عن الخدمة بفعل سوء الأحوال الجوية.

Advertisement
Advertisement

ظاهرة عالمية

خبراء مناخ وبيئة يرون أن التغيرات المناخية المتطرفة التي تعصف بالعراق، تتجسد في مثل هذا الوقت من العام، في معدلات هطول مطرية كثيفة وغير مسبوقة، ما يتسبب بفيضانات مدمرة وسيول جارفة بفعل عجز بنى التصريف والاحتواء عن استيعاب هذا الكم الهائل من المياه المتراكمة والمنهمرة بلا توقف لساعات طويلة.

تهالك بنى التصريف

فيما ينتقد آخرون تهالك البنى التحتية والخدمية في مختلف المدن والمحافظات العراقية وخاصة الكبيرة منها، مطالبين بتخصيص خطط مجدية وميزانيات ضخمة لمواجهة مفاعيل تحولات المناخ المدمرة والحد من تداعياتها، والتي يعد العراق خامس أكثر دول العالم تضررا منها وفق الأمم المتحدة.

رأي الخبراء

Advertisement

* يقول مدير معهد استراتيجيات المياه والطاقة العراقي الدكتور رمضان حمزة، في لقاء مع موقع سكاي نيوز عربية:

– تغيرات المناخ تسبب ولا شك اضطرابات وتقلبات الطقس وتحدث تحولات في أنماطه المعهودة، حيث أن كوكب الأرض دخل مرحلة العصر الجليدي المصغر منذ العام 2014، لذلك فإن التغير المناخي سيتجسد على شكل ظواهر متطرفة وشاذة، ومنها تغير نمط الهطولات المطرية إلى أمطار غزيرة تتساقط في فترات زمنية قصيرة للغاية، مما يتسبب بطبيعة الحال في حدوث فيضانات سيلية هادرة وغير متوقعة، ولا يمكن السيطرة عليها.

 – ما تشهده مدن العراق حالها حال مختلف مدن المنطقة وحول العالم، مرده أنه لم يتم الأخذ بالحسبان تصريف مثل هذه الكميات الرهيبة من مياه السيول إلى المجاري، لكن في العراق فإن هناك أسباب أخرى منها ما يسمى بالغزو السكاني لضواحي المدن والمناطق الزراعية، وعدم تطوير البنى التحتية لشبكات مياه المجاري وتقادمها وصغر أقطارها وإهمال صيانتها وتجديدها.

– لذا نرى غرق الشوارع والمساكن بالمدن العراقية عامة، عند هطول ولو كميات قليلة من زخات الأمطار، مع الأخذ بالاعتبار أن المناطق الغربية والجنوبية الغربية من العراق، أي الصحراء الغربية ومنطقة الجزيرة، ستشهد هطولات مطرية أكثر من المعدلات المسجلة سابقا بسبب تغير المناخ.

Advertisement
Advertisement

 – هكذا ثمة إهمال لا بد من تداركه عبر صيانة وتوسيع المجاري والمصارف، خاصة وأن الجميع يعلم أن تداعيات التغير المناخي المتطرفة تشمل طفرات تنجم عنها هطولات مطرية مدمرة، إن لم يتم الاستعداد لها عبر تحديث البنى التحتية والخدمية كما يجب، واعتماد تخطيط هندسي وعمراني يأخذ في الحسبان تحولات المناخ وآثاره السلبية.




Source link

Advertisement

Advertisement

عن عبد الله

المؤسس و الرئيس التنفيذي لموقع الجزائر 48

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *