ارتفاع عدد الوفيات الناجمة عن فيضانات وانهيارات أرضية إلى ما لا يقل عن أربعين شخصا

ارتفاع عدد الوفيات الناجمة عن فيضانات وانهيارات أرضية إلى ما لا يقل عن أربعين شخصا

نشرت في: آخر تحديث:

أعلنت السلطات البرازيلية الإثنين أن الفيضانات وانهيارات التربة التي تسببت بها الأمطار نهاية الأسبوع أودت بحياة 40 شخصا على الأقل في جنوب شرق ولاية ساو باولو،  لكن لا يزال من المتوقع الإعلان عن المزيد من الضحايا. وزار الرئيس لويس إيناسيو لولا دا سيلفا المنطقة وقال إنه ينبغي مستقبلا عدم بناء منازل في المناطق المعرضة لخطر الانهيارات الأرضية. وفيضانات ساو باولو هي الأحدث في سلسلة من الكوارث التي ضربت البرازيل في الآونة الأخيرة، حيث يتسبب البناء دون تخطيط، وغالبا على سفوح التلال، في عواقب مأساوية.

Advertisement

أظهرت الأرقام الرسمية أن عدد الوفيات الناجمة عن هطول الأمطار الغزيرة في جنوب شرق البرازيل ارتفع إلى 40 الإثنين، فيما زار الرئيس لويس إيناسيو لولا دا سيلفا المنطقة وقال إنه ينبغي فيما بعد عدم بناء منازل في المناطق المعرضة لخطر الانهيارات الأرضية والفيضانات الكبرى.

وقالت السلطات في ولاية ساو باولو إن 4 أشخاص آخرين لقوا حتفهم بالإضافة إلى 36 شخصا أُحصوا في اليوم السابق، لكن لا يزال من المتوقع الإعلان عن المزيد من الضحايا حيث لا يزال عشرات الأشخاص في عداد المفقودين.

Advertisement

واصطحب لولا وزراء من الحكومة أثناء مروره بالطائرة فوق بلدة ساو سيباستياو الساحلية، حيث تعهد بالمساعدة في إعادة بناء المدينة التي يبلغ عدد سكانها نحو 91 ألفا من خلال بناء منازل جديدة في أماكن أكثر أمانا.

وأضاف أن الحكومة يجب أن تعمل على ترميم مرافق البنية التحتية الرئيسية مثل الطرق التي تضررت من الانهيارات الأرضية.

وفيضانات ساو باولو هي الأحدث في سلسلة من الكوارث التي ضربت البرازيل في الآونة الأخيرة، حيث يتسبب البناء دون تخطيط، وغالبا على سفوح التلال، في عواقب مأساوية خلال موسم الأمطار في البرازيل.

وقع الفيضان خلال فترة عطلة الكرنفال في البرازيل، عندما توافد الآلاف على شواطئ المنطقة، مما أدى على الأرجح إلى تفاقم الخسائر البشرية الناجمة عن الكارثة الطبيعية.

Advertisement

وكانت بلدة ساو سيباستياو بؤرة الفيضانات، حيث تم الإبلاغ عن 39 حالة وفاة هناك.

Advertisement

وقالت الحكومة إن أكثر من 2000 شخص اضطروا لترك منازلهم بعد هطول أمطار تجاوز منسوبها 600 ملليمتر على ساحل أغنى ولاية في البرازيل.

فرانس24/ رويترز


Source link

Advertisement

Advertisement

عن عبد الله

المؤسس و الرئيس التنفيذي لموقع الجزائر 48

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *