إشادة دولية بالتجربة الجزائرية في تأسيس المحكمة الدستورية كنواة لدولة الحق والقانون

الجزائر- اختتمت اليوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة, أشغال الملتقى الدولي الأول حول “حق المواطن في الوصول الى القضاء الدستوري في ضوء الأنظمة المقارنة”, بإشادة المشاركين بالتجربة الجزائرية في إنشاء محكمة دستورية تعتبر النواة الأساسية لدولة الحق والقانون.

Advertisement

وفي التقرير العام حول الملتقى الذي جرت أشغاله على مدار يومين بقصر الأمم, تحت الرعاية السامية لرئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, وبمناسبة الذكرى الأولى لتأسيس المحكمة الدستورية, تمت الإشادة بالتجربة الجزائرية في إنشاء محكمة دستورية تعتبر “النواة الأساسية لدولة الحق والقانون, بالنظر إلى المكانة المرموقة التي تحظى بها ضمن الهرم المؤسساتي الوطني, في ظل التعديل الدستوري الذي بادر به رئيس الجمهورية وزكاه الشعب الجزائري سنة 2020”.

كما أشاد المشاركون الذين مثلوا العديد من الهيئات الدستورية في الدول الشقيقة والصديقة, بمحتوى التعديل الدستوري واعتبروه “لبنة أساسية في بناء جزائر جديدة قوامها الحقوق والحريات ودولة القانون والمؤسسات”.

ونوه ممثلو الهيئات الدستورية بالتجربة الجزائرية في مسألة رقابة مدى دستورية الأحكام التشريعية أو التنظيمية عن طريق الدفع بعدم الدستورية, مؤكدين ان هذه الآلية تعد “أداة لتحقيق تعاون وتكامل في عمل السلطات العامة في الدولة وتفعيل عملية الرقابة”.

Advertisement

وأضاف المشاركون في ذات التقرير, أن من شأن هذا التعاون بين السلطات أن “يضفي مرونة على مبدأ الفصل بين السلطات بهدف حماية الحقوق والحريات الأساسية للمواطن”.

كما نوه المشاركون بالحصيلة الإيجابية لعملية الدفع بعدم الدستورية في الجزائر وذلك منذ دخول هذه الآلية حيز التنفيذ وإلى غاية اليوم.

وبذات المناسبة, جدد رئيس المحكمة الدستورية, السيد عمر بلحاج, في كلمة ختامية تلاها نيابة عنه, عضو المحكمة عمار بوضياف, ثناءه لرئيس الجمهورية نظير رعايته السامية لهذا الحدث, مضيفا أن هذا الأمر “يعكس حرص السلطات العليا في البلاد على ترقية العدالة الدستورية باعتبارها نواة اساسية لدولة الحق والقانون وللقيم السامية التي مهد لها التعديل الدستوري”.

وقد شهد الملتقى الذي انطلقت أشغاله أمس الاثنين بحضور رئيس المجلس الشعبي الوطني, السيد إبراهيم بوغالي والوزير الأول, السيد أيمن بن عبد الرحمان والمستشار لدى رئيس الجمهورية مكلف بالشؤون القانونية و القضائية, السيد بوعلام بوعلام, بمداخلات لرؤساء وقضاة المحاكم الدستورية ولمختصين في القانون الدستوري, وصفها رئيس المحكمة الدستورية ب”رفيعة المستوى”.

Advertisement

وتم خلال الملتقى عرض بعض التجارب الدولية, على غرار التجربتين التركية والأنغولية, في ضمان توفير شروط وصول المواطنين إلى القضاء الدستوري لحماية حقوقهم وحرياتهم الأساسية, كما تم التطرق إلى التجربة الجزائرية في مجال الطعون الانتخابية.

Advertisement

وتم أيضا عرض التجارب المصرية والبينينية والأندونيسية والكورية الجنوبية في مجال الحجية المطلقة للأحكام ووصول المواطن إلى القاضي الدستوري وحماية حقوقه, إلى جانب التطرق إلى موضوع وصول المواطن إلى المحكمة الدستورية الجزائرية من خلال وسيلة الدفع بعدم الدستورية.

وقد حاول المشاركون في هذا الملتقى الدولي توضيح كيفية وصول المواطن إلى القضاء الدستوري للدفاع عن حقوقه وحرياته بشكل فعال بما يحفظ سمو الدستور من جهة ويكفل حماية منظومة الحقوق والحريات وضمان مطابقة القوانين والتنظيمات للدستور من جهة أخرى.

وقد شارك في أشغال الملتقى محاكم ومجالس دستورية من مختلف مناطق العالم وكذا ممثلين عن الفضاءات والهيئات العالمية والإقليمية للقضاء الدستوري, الى جانب خبراء ومختصين جزائريين وأجانب في القانون الدستوري.


Source link

Advertisement

Advertisement

عن عبد الله

المؤسس و الرئيس التنفيذي لموقع الجزائر 48

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *