إسرائيل تعلن بناء 1355 وحدة سكنية استيطانية جديدة وخامنئي يدعو الدول العربية المطبعة لمراجعة مواقفها

نشرت في:

تعتزم السلطات الإسرائيلية بناء 1355 وحدة سكنية استيطانية جديدة في الضفة الغربية المحتلة، وزارة الإسكان والبناء الإسرائيلية، في خطوة لاقت اعتراض فلسطيني وعربي ومنظمات حقوقية. من جهة أخرى، دعا المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي الأحد الى العودة عن “الخطأ الكبير” الذي ارتكبته دول عربية من خلال تطبيع علاقاتها مع إسرائيل.

Advertisement

لفت وزارة الإسكان والبناء الإسرائيلية الأحد إلى عزم الدولة العبرية على بناء 1355 وحدة سكنية استيطانية جديدة في الضفة الغربية المحتلة في خطوة لاقت اعتراض فلسطيني وعربي ومنظمات حقوقية.

وأشارت الوزارة في بيان إلى أن “مناقصات 1355 وحدة سكنية في بلدات يهودا والسامرة (الاسم التوراتي للضفة الغربية) نشرت تحت إشراف وزير الإسكان زئيف إلكين”.  وستضاف هذه الوحدات السكنية إلى أكثر من 2000 وحدة استيطانية من المتوقع أن تحصل هذا الأسبوع على الضوء الأخضر النهائي من وزارة الدفاع.

Advertisement

وأوضح الوزير إلكين من حزب: “الأمل الجديد” اليميني إن “تعزيز الوجود اليهودي في يهودا والسامرة أمر أساسي في الرؤية الصهيونية”.

ووفقا لبيان الوزارة، سيتم بناء الوحدات الجديدة في سبع مستوطنات وخصوصا 729 في مستوطنة أريئيل (شمال الضفة الغربية)، و346 في بيت إيل (قرب رام الله)، و 102 في مستوطنة إلكانا (شمال غرب الضفة الغربية).

هذا بيان أتى بعد عدة أيام من إعلان مستوطنين بناء 31 وحدة استيطانية جديدة في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية التي احتلتها إسرائيل بما فيها القدس الشرقية في العام 1967.

إلى ذلك، أكد رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية أن البرامج الاستيطانية “تضع العالم خاصة الولايات المتحدة أمام مسؤوليات كبرى لمواجهة وتحدي الأمر الواقع الذي تفرضه إسرائيل بشكل ممنهج”. وطالب أشتية على ما نقلت وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية (وفا)، العالم ب”تدفيع إسرائيل ثمن عدوانها”.

Advertisement

وبحسب رئيس الوزراء فإن “الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيترأس اجتماعا طارئا للقيادة الفلسطينية لمناقشة هذه المستجدات وإطلاق حملة فلسطينية دولية من أجل لجم هذا العدوان الإسرائيلي”.

Advertisement

يذكر أن الضفة الغربية تضم أكثر من 600 ألف مستوطن وسط أكثر من ثلاثة ملايين فلسطيني. وتعقيبا على قرار وزارة الإسكان، وصفت منظمة السلام الآن الإسرائيلية المناهضة للاستيطان حكومة نفتالي بينيت بأنها “حكومة يمينية متطرفة” وليست “حكومة تغيير”.

من جهة أخرى، دعا المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي الأحد الى العودة عن “الخطأ الكبير” الذي ارتكبته دول عربية من خلال تطبيع علاقاتها مع إسرائيل، العدو اللدود للجمهورية الإسلامية، وذلك وفق ما جاء في تصريحات متلفزة.

وأعلن خامنئي أنه “يجب على الحكومات التي ارتكبت في المدة الأخيرة خطأ كبيراً وأذنبت وطبّعت مع الكيان الصهيوني الغاصب والظالم أن تتراجع وتعود عن هذا النهج”، وذلك خلال استقباله المشاركين في المؤتمر الدولي للوحدة الإسلامية التي تنظمه طهران سنويا تزامنا مع ذكرى المولد النبوي.

وتابع: “عليهم أن يعوّضوا عن هذا الخطأ الكبير وهذه الحركة ضد الوحدة الإسلامية”.

 

Advertisement

فرانس24/أ ف ب


Source link

Advertisement

Advertisement

عن عبد الله

المؤسس و الرئيس التنفيذي لموقع الجزائر 48

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *