إتيكيت المقهى.. 11 قاعدة يتبعها محبو القهوة المهذبون | أسلوب حياة

شهدت ستينيات وسبعينيات القرن الـ20، بزوغ عصر “القهوة المتخصصة” التي تعتمد على الجودة العالية والمذاق الأفضل، وتتميز بالنكهات والروائح الفريدة، ومن أشهرها “اللاتيه” و”الإسبريسو” و”الكابتشينو”، والتي أصبحت منتشرة عبر آلاف المقاهي الحديثة المزودة بالتكنولوجيا المتطورة لتحميص وتحضير وتقديم القهوة في جميع أنحاء العالم.

هذه المقاهي العصرية التي يتسم معظمها بالكفاءة والود والابتسامة الترحيبية، يستقبلك فيها صانع قهوة محترف، يُطلق عليه “باريستا”، غالبا ما يكون من الشباب الذين اجتازوا دورات تدريبية في صناعة القهوة بمهارة تضمن تقديمها لك بمذاق مميز، وابتكار طرق جديدة لجعلها أكثر جودة.

وهو ما يستحق منك مراعاة بعض “إتيكيت” أو آداب القهوة، إذا أردت الاحتفاظ بتصنيف “العميل المفضل” لدى المقهى الذي تتردد عليه، “فالعملاء المهذبون هم المُفضلون دائما لدى صانعي القهوة”، كما يقول مات وودبرن سيموندز، خبير القهوة وأحد أشهر صناعها.

لمادة بعنوان 11 قاعدة أساسية عند طلب القهوة
الإكرامية ليست مجرد لفتة لطيفة لكنها قد تشكل الجزء الأكبر من دخل صانع القهوة (بيكسلز)
  • انظر إلى اللافتة وتفحص القائمة

فقد عَبّرت صانعة قهوة تُسمي نفسها كاثرين لصحيفة “هافينغتون بوست” عن اندهاشها ممن “يطلب صنفا تَعوّد أن يشربه في أحد المقاهي، ويفترض أنه لا بد أن يكون مُتاحا في مقهى آخر”.

مُضيفة أنه “لو نظر إلى لافتة المقهى أو تفحص قائمة الأصناف، لأدرك أنه في مكان مختلف، ولم يُعطل مقدمي الخدمة ولا الزبائن المصطفين خلفه، لشرح مكونات شيء غير موجود أصلا”.

  • أنت تقف أمام إنسان

تقول كاثرين بنبرة لا تخلو من غيظ “عندما تدخل المقهى لتطلب قهوتك، فسوف تجد نفسك أمام إنسان له عينان خُلقتا للتواصل البصري”. وبالتالي فإن تحدثك في الهاتف بصوت عال، “سوف يقف حائلا بينه وبين التفاعل معك لمدة 30 ثانية، لأخذ طلبك ومعرفة رغباتك” بخلاف تضرر الأشخاص الموجودين في الطابور خلفك.

  • حَدّد تفضيلاتك

تنبه كاثرين إلى الأشخاص الذين يصلون إلى مقدمة الصف، ويرتبكون بشأن الأسئلة الأساسية حول تفضيلاتهم “مثل أنواع الحليب، وحجم المشروب، ودرجة الحرارة، وطريقة الدفع”.

وتتساءل قائلة “إذا كانت وظيفتي هي التأكد من حصولك على ما تريده بالضبط، فكيف سأرضيك إذا كنت لا تعرف تفضيلاتك الخاصة؟ وماذا يمكنني قوله لهذا الطابور الذي يستشيط غضبا خلفك؟”.

لهذا، يقول سيموندز إن “الوقت المناسب لطرح الأسئلة أو التحديق في القائمة والتفكير فيها، ليس في مقدمة طابور انتظار ضخم خلال أوقات الذروة”.

لمادة بعنوان 11 قاعدة أساسية عند طلب القهوة
الوقت المناسب لطرح الأسئلة أو التحديق إلى القائمة، ليس في مقدمة طابور انتظار ضخم خلال أوقات الذروة (بيكسلز)
  • تذكر طلبك جيدا ولا تختفي من المكان

من أغرب ما يستوقف كاثرين أن يطلب شخص قهوة لاتيه فانيليا مثلجة، على سبيل المثال، ولكن لسبب ما -كتغيير الصانع أو الخطأ في تحديد مكان الطالب- يُوضع أمامه كوبا من الكابتشينو الساخن، “دون أن يكلف نفسه بالسؤال على وجه السرعة، إن كان هذا يخصه أم لا؟”.

وهو ما يعلق عليه تانر إس، صانع القهوة في كاليفورنيا، قائلا “هناك عملاء قد يتناولون مشروبا غير الذي طلبوه ودفعوا ثمنه، لمجرد أنهم يريدون أن يكونوا هادئين”.

وتضيف كاثرين أن “الأغرب من هذا، أن يطلب بعض الناس مشروبا، ويدفعون ثمنه ثم يختفون، دون أن نعرف أين ذهبوا”، ونظل نصرخ لبضع دقائق بأن المشروب أصبح جاهزا، حتى يظهر الشخص الغائب، ويأخذ رشفة واحدة، “ثم يشكو أن قهوته أصبحت باردة، ولا يمكنه الاستمتاع بها، وبالتالي علينا أن نحضر له مشروبا جديدا”.

تقول صانعة القهوة، بيكي بيتش، لموقع “بيزنس إنسايدر” إن تقديم القهوة لمن لا يتسامحون مع أي اختلاف عن تفضيلاتهم الخاصة المحددة للغاية “هو أمر فظيع، بل كابوس”، لذلك عادة ما يكونون الزبائن الأقل تفضيلا لدى صانعي القهوة.

ويوضح سيموندز أن “المبالغة في تحديد مواصفات لا نهاية لها، وطلب أكثر من 5 تفضيلات، قد يؤدي إلى إبطاء وقت إعداد طلبك، وكلما كان طلبك أكثر تعقيدا، استغرق تنفيذه وقتا أطول”.

لمادة بعنوان 11 قاعدة أساسية عند طلب القهوة
المبالغة في تحديد مواصفات لا نهاية لها، وطلب أكثر من 5 تفضيلات، قد يؤدي إلى إبطاء وقت إعداد طلبك (بيكسلز)

أيضا، “لا تبالغ في الجلوس لأكثر من ساعة، فكلما زاد الوقت الذي تشغل فيه الطاولة، زاد عدد من سيُحرمون من أخذ فرصتهم”، كما تقول خبيرة السلوك، أدينا ماهالي.

وعندما تجلس بمفردك، لا تحتل طاولة كبيرة، وتوصل أجهزتك بمنافذ الشحن، وتُحدث ضوضاء بأصوات تنبيهات الهاتف والإنترنت، “فهذا ليس سلوكا أنانيا فحسب، بل هو ضار للآخرين”، على حد قول ماهالي.

  • إبداء الثقة أفضل

يقول سيموندز “إذا كنت ممن يتجنبون الكافيين، فمن الأفضل التخلي عن الاعتقاد أن صانع القهوة يكره شاربي القهوة منزوعة الكافيين، وتوقف عن سؤاله عما إذا كان متأكدا من أن قهوتك منزوعة الكافيين”.

مؤكدا أن هذا السؤال “يمثل إزعاجا لجميع صناع القهوة المحترفين”، لأن إشعارهم بعدم الثقة من جانبك، “هو أمر محرج للغاية”.

فاستخدام حبوب منزوعة الكافيين لصنع قهوتك ليس صعبا بالنسبة لهم، كما أنهم لن يحاولوا أن يعطوك جرعة من الكافيين، “لمجرد أنك تطلب شيئا تفترض أنهم لا يفضلونه”.

  • لا تطلق النكات

دين كيه، صانع القهوة في أتلانتا، يلفت النظر إلى من يدخل المقهى في ساعة الذروة، ويبادر بإلقاء النكات المكررة لتهدئة الحالة المزاجية لمقدم الخدمة، دون إدراك أنه قد يكون في حالة من الانشغال والتعب، “تجعله يشعر بأنه أقل رغبة في الضحك”.

  • لا مجال لإلقاء المحاضرات

ينصح سيموندز، “عشاق القهوة” الذين يحاولون إظهار ثقافتهم وخبرتهم الفائقة فيها، أمام الصانع المتخصص الذي يقوم على خدمتهم، “ألا يتوقعوا أن يتم الترحيب بهم بحرارة من صناع القهوة، لأنهم لا يشعرون بالسعادة لتلقي محاضرة في مجال خبرتهم، أثناء وجودهم في العمل”.

لمادة بعنوان 11 قاعدة أساسية عند طلب القهوة
ليس هناك ما هو أسوأ من رمي بقايا القهوة السائلة في سلة المهملات (بيكسلز)
  • لا تغير طلبك في الوقت الخطأ

بحسب أوبراين، فإن إحدى الطرق للحصول على جائزة “العميل المزعج” هي تغيير طلبك بعد تقديمه، مما يؤدي إلى إضاعة وقت ثمين، خاصة في ساعات الصباح المزدحمة.

  • الإكرامية أساسية

الإكرامية ليست مجرد لفتة لطيفة أو مكافأة على خدمة استثنائية، “لكنها قد تشكل الجزء الأكبر من دخل صانع القهوة”، بحسب أوبراين، التي تقترح ترك حوالي 20% من قيمة الفاتورة.

  • لا تتخلص من بقايا القهوة السائلة في سلة المهملات

تقول صانعة القهوة، أونا أوبراين “ليس هناك ما هو أسوأ من رمي بقايا القهوة السائلة في سلة المهملات، وما يسببه من مشاكل في التنظيف للعاملين بالمكان في نهاية يوم عمل شاق، في الوقت الذي يمكنك فيه تسليمه لمقدم الخدمة ليفرغه لك”.


Source link

عن عبد الله

المؤسس و الرئيس التنفيذي لموقع الجزائر 48

شاهد أيضاً

آلة النهب تشعل أفريقيا.. كيف تخدم صادرات إسرائيل العسكرية أنظمة القمع؟ | سياسة

في يوم الاثنين 28 سبتمبر/أيلول 2009، هطلت أمطار غزيرة فوق العاصمة الغينية كوناكري، وحجزت السماء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *