” آرتي تور” الروسية : سنعمل على الترويج لمنطقة الأهقار وموقع الطاسيلي


قام متعاملون في قطاع السياحة من روسيا الإتحادية بزيارة إلى ولاية تمنراست والتي سمحت لهم باستكشاف المؤهلات السياحية والطبيعية التي تزخر بها منطقة الأهقار وموقع الطاسيلي هقار (200 كلم جنوب تمنراست). 

Advertisement

وقد كانت الفرصة لهؤلاء المتعاملين المختصين في مجال السياحة الذين كانوا رفقة إعلاميين من روسيا لاستكشاف القدرات السياحية التي تتميز بها هذه المنطقة من الجنوب الكبير في رحلة دامت خمسة أيام.

والتي أصبحت منطقة جذب جديدة للسياح الروس، وتشتهر بتواجد عديد المواقع السياحية الخلابة على غرار متحف الحظيرة الوطنية الثقافية الأهقار.

وبالمناسبة أكد مدير وكالة السياحة والأسفار “أكار أكار”،  زونقة محمد، الجهة المنظمة لهذه الرحلة الاستكشافية “أن الهدف الأساسي من تنظيم هذا الحدث السياحي، هو الترويج لمختلف المسارات السياحية بمنطقة الأهقار خاصة منطقتي “أسكرام ” و ” طاسيلي هقار”  ، بغرض البحث عن أسواق جديدة للترويج لها.

Advertisement

وأبرز زونقة بالمناسبة أهمية العمل من أجل ضمان تسويق سياحة نوعية وهادفة، و كسب ثقة المتعاملين الأجانب لجلب السياح مستقبلا إلى هذه المنطقة.

ومن جهته، أوضح المتعامل الروسي ديمتري أرتينوف ممثل وكالة ” آرتي تور” الروسية أن المتعاملين الروس المشاركين في هذه الرحلة، إكتشفوا عن قرب منطقة الأهقار.

مؤكدا ” أنهم سيعملون من أجل الترويج لهذه الوجهة السياحية في الجنوب الجزائري خاصة وأنه يوجد خط جوي مباشر بين موسكو و الجزائر العاصمة”.

وبدوره أكد ممثل الديوان الوطني للسياحة، مراد أحداد، أن هذه المبادرة تندرج ضمن المجهودات التي تقوم بها الدولة الجزائرية للتعريف بالسياحة الصحراوية، و التي تعد وجهة مطلوبة لدى  المتعاملين الأجانب.

ويرى الباحث في الآثار وحماية التراث، صمادي محمد العيد، وهو أحد مؤطري هذا النشاط، أن هذه الرحلة الإستكشافية تندرج ضمن سياسة الدولة في تنويع الإقتصاد الوطني.

Advertisement
Advertisement

سيما وأن منطقة الأهقار تمتلك مقومات سياحية و طبيعية ذات قيمة عالية يعتمد عليها كثيرا في الترويج لهذه الوجهة ، مشيرا أيضا أنها تساهم كذلك في جهود إعادة بعث السياحة الصحراوية.


Source link

Advertisement

عن عبد الله

blank
المؤسس و الرئيس التنفيذي لموقع الجزائر 48

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *